إردوغان يوبخ أميركا بسبب استمرار بقاء المسلحين الأكراد في منبج السورية

الرئيسان التركي رجب طيب إردوغان والأميركي دونالد ترامب. (أرشيفية. رويترز)

قال الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، إن الولايات المتحدة لم تلتزم بالجدول الزمني المتفق عليه لانسحاب وحدات حماية الشعب الكردية من مدينة منبج في شمال سورية.

ونقلت جريدة «حريت» التركية، اليوم الجمعة، عن إردوغان قوله إن وحدات حماية الشعب لا تزال في منبج واتهم الولايات المتحدة بعدم الالتزام بتعهداتها بموجب خارطة الطريق المتفق عليها في يونيو، بحسب وكالة «رويترز».

وبموجب اتفاق بين الدولتين في يونيو تقوم القوات التركية والأميركية حاليًا بدوريات في منبج لإخراج مقاتلي وحدات حماية الشعب منها. وتعتبر تركيا الوحدات منظمة إرهابية على صلة بمقاتلين أكراد ينشطون على أراضيها.

وبحسب الجريدة فقد ذكر إردوغان، في تصريحات إلى الصحفيين بعد زيارته الأخيرة لنيويورك لحضور اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة، «لم تلتزم الولايات المتحدة بكل تأكيد بالجدول الزمني المتفق عليه في خارطة الطريق الخاصة بمنبج ولم تغادر وحدات حماية الشعب المنطقة. أصحاب الأرض الحقيقيون لم يستقروا فيها بعد».

وتابع: «الولايات المتحدة لم تف بتعهداتها».

وأثار دعم واشنطن لوحدات حماية الشعب الكردية حفيظة تركيا وقبيل الاتفاق الموقع في يونيو هددت أنقرة بالمضي في هجوم بري ضد الوحدات في منبج برغم تمركز قوات أميركية هناك.

وقبل إبرام الاتفاق مع الولايات المتحدة نفذت تركيا عمليتين عبر الحدود ضد الوحدات داخل سورية.

وقال إردوغان إن تركيا تضع ضمن أولوياتها نزع الأسلحة الثقيلة التي بحوزة فصائل المعارضة «المتشددة» في إدلب في شمال غرب سورية حيث تحاول القوات الروسية والتركية فرض منطقة جديدة منزوعة السلاح.

وأضاف: «نولي أهمية كبيرة لتجريد الجماعات المتشددة من الأسلحة الثقيلة. العبء الأكبر يقع على عاتق جهاز مخابراتنا. تمضي الجهود بشكل جيد».

وبموجب الخطة يتعين على قوات المعارضة الانسحاب من إدلب بحلول منتصف الشهر المقبل.

المزيد من بوابة الوسط