ترامب يؤيد حل الدولتين لإنهاء الصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين

الرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال كلمته في الأمم المتحدة. (الإنترنت)

قال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الأربعاء، إنه يؤيد حل الدولتين لإنهاء الصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين، مشيرًا إلى أنه سيعرض خطته لتحقيق السلام خلال شهرين أوثلاثة.

وأوضح ترامب خلال لقاء جمعه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، في مدينة نيويورك الأميركية، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة «خطة السلام الأميركية تمضي بشكل جيد جداً وإبرام أي اتفاق للسلام سيتطلب بعض الوقت»، بحسب «فرانس برس».

وأضاف أنه يريد الإعلان عن خطة في غضون شهرين أوثلاثة، وقال إنه يعتقد أن الفلسطينيين يريدون العودة إلى طاولة التفاوض. وشدد على الدعم الأميركي المطلق لإسرائيل، وبصورة غير مسبوقة عندما قال لنتانياهو «نحن معكم، نحن مع إسرائيل 100 في المئة»، ليرد عليه رئيس الوزراء الإسرائيلي «ما من أحد يقدم دعمًا لإسرائيل مثلكم ونحن نقدر ذلك».

وأضاف «سيكون على إسرائيل أن تفعل شيئا جيدًا للطرف الآخر»، في إشارة إلى الفلسطينيين، معبراً عن أمله «في إحداث السلام قبل نهاية فترته الأولى». واعتبر الرئيس الأميركي أن حل الدولتين سيكون الأفضل من أجل إحلال السلام في منطقة الشرق الأوسط.

ولم يكن ترامب يشدد في السابق على حل الدولتين، خلافًا لإدارات أميركية سابقة، باعتبار الحل للصراع في الشرق الأوسط، قائلًا إنه ليس الحل الوحيد، لكنها ستؤيده في حال وافق عليه الطرفان. ولا يبدي الفلسطينيون حتى الآن تجاوبًا مع ترامب، الذي اتخذت إدارته سلسلة إجراءات عقابية بحقهم، مثل إيقاف المساعدات المخصصة لوكالة «الأونروا»، وإغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن.

وجاءت القرارات الأخيرة، في أعقاب قرار ترامب نقل السفارة الأميركية إلى القدس في ديسمبر الماضي، الأمر الذي قابله الفلسطينيون بقطع الاتصالات رسمياً مع الولايات المتحدة.