المغرب توقف إسبانيًا ومغربيًا متهمين بتهريب البشر

شبان مغاربة يتمسكون بهيكل شاحنة في مرفأ الناظور لمحاولة العبور إلى أوروبا. (أ ف ب)

أعلنت الشرطة المغربية، اليوم الأربعاء، توقيف إسباني ومغربي متهمين بتهريب المهاجرين إلى أوروبا على متن مراكب.

وذكرت الإدارة العامة للأمن العام في المغرب، بحسب وكالة «فرانس برس»، أن المشتبه بهما «ابتزا» الراغبين في مغادرة البلد العربي الواقع في شمال أفريقيا قبل إرسالهم «بشكل غير قانوني» في قوارب مطاطية عبر البحر المتوسط.

ويأتي الإعلان عن هذه التوقيفات في مدينة طنجة في شمال البلاد غداة إطلاق البحرية الملكية المغربية النار على زورق يقوده إسباني يقل مهاجرين غير قانونيين في البحر المتوسط بعد أن رفض الاستجابة للتحذيرات مما أسفر عن مقتل شابة مغربية وإصابة ثلاثة مغربيين آخرين بجروح.

وأوضحت السلطات أن البحرية اضطرت لإطلاق النار على الزورق الذي كان يقوده إسباني «رفض الامتثال» بينما كان في المياه المغربية قبالة مضيق فنيدق.

وقال مسؤول محلي، في تصريح إلى وكالة «فرانس برس»، إنه جرى توقيف قائد الزورق الإسباني والذي لم يصب بأي سوء.

ومنذ مطلع العام 2018 وصل إلى إسبانيا أكثر من 38 ألف مهاجر غير شرعي بحرًا وبرًا، وفقًا للمنظمة الدولية للهجرة.

وأعلنت السلطات المغربية إحباط 54 ألف محاولة تسلل إلى الاتحاد الأوروبي منذ يناير.

وشملت هذه المحاولات أكثر من سبعة آلاف مغربي حتى نهاية أغسطس 2018، وفقًا للأرقام التي أعلنها الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية الأسبوع الماضي.