الإمارات تدعم إجراء محادثات سلام جديدة حول اليمن

وزير الدولة الاماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش. (أ ف ب)

أعلنت الإمارات الشريك الرئيس في التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن دعمها إجراء محادثات سلام جديدة تحت إشراف الأمم المتحدة بعد فشل المفاوضات بين طرفي النزاع في مطلع سبتمبر الجاري في جنيف.

وكتب وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، في تغريدة عبر «تويتر» بحسب وكالة «فرانس برس» أنه عبّر عن هذا الموقف خلال محادثات أجراها في نيويورك مع مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث.

وقال قرقاش: «الإمارات تعيد التأكيد على دعمها العملية التي أطلقتها الأمم المتحدة بعد فشل... جنيف»، مضيفًا: «ندعم بالكامل مقترحات الأمم المتحدة لخوض محادثات جديدة».

وكان غريفيث يتفاوض مع الحوثيين اليمنيين في صنعاء في 14 سبتمبر حول استئناف محادثات السلام «في أقرب وقت»، وذلك بعد أسبوع على إلغاء مفاوضات جنيف.

وكانت مشاورات غير مباشرة تحت إشراف الأمم المتحدة فشلت في الثامن من سبتمبر في جنيف قبل أن تبدأ.

بعدما رفض الحوثيون المدعومون من إيران مغادرة صنعاء الخاضعة لسيطرتهم من دون ضمانات بالسماح لهم بالعودة إليها باعتبار أن التحالف يسيطر على حركة الطيران في مطار العاصمة.

وتدخل عبر الميناء غالبية السلع التجارية والمساعدات الموجّهة إلى ملايين السكان في البلد الغارق في نزاع مسلح منذ 2014.

وتدخّل التحالف في اليمن دعمًا للقوات الحكومية في مارس 2015 بهدف وقف تقدّم الحوثيين بعد سيطرتهم على أجزاء واسعة من أفقر دول شبه الجزيرة العربية.