السعودية ترد على الاتهامات الإيرانية بشأن علاقتها بهجوم الأهواز

إيرانيون يحملون نعشًا خلال جنازة عامة في 24 سبتمبر لضحايا هجوم الأهواز. (فرانس برس)

أعربت السعودية الثلاثاء عن «رفضها واستنكارها» الاتهامات الإيرانية «الباطلة» التي أشارت إلى دعم المملكة للهجمات التي وقعت في الأهواز بجنوب غرب إيران أثناء عرض عسكري السبت الماضي وأوقعت 24 قتيلًا، بحسب الإعلام الرسمي.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية عن مصدر في وزارة الخارجية السعودية قوله «إن المملكة ترفض وتستنكر الاتهامات الباطلة التي أشار لها مسؤولون إيرانيون حيال دعم المملكة للأحداث التي وقعت في إيران يوم السبت».

وتابع المصدر أن سياسة السعودية «واضحة حيال عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، ورفضها التام لأي تدخلات في شؤونها الداخلية».

وأضاف «بالمقابل فإن النظام الإيراني هو من يتدخل في شؤون دول الجوار وهو الراعي الأكبر للإرهاب في المنطقة والعالم أجمع، وقد دأب النظام منذ نشأته على نشر الفوضى والدمار والطائفية والتطرف، وأهدر مقدرات شعبه في عدوانه وطيشه الذي لم يجلب إلا الفوضى والدمار للمنطقة».

واتهم المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية في إيران علي خامنئي مرتكبي الهجوم بأنهم «تلقوا تمويلاً» من السعودية والإمارات. وهاجم أربعة مسلحين العرض الذي أقيم السبت بمناسبة بدء الحرب الإيرانية العراقية (1980-1988) وأطلقوا النار على الحضور.

واتهم المصدر السعودي النظام الإيراني بـ«الكذب والتدليس وإلقاء اللوم على الدول الأخرى لتغطية عيوبه وفشله في تحقيق طموحات وتطلعات شعبه». وعقب الهجوم اتهمت إيران مجموعة من الانفصاليين العرب إضافة إلى دول خليجية والولايات المتحدة وإسرائيل بالوقوف خلف الهجوم الذي تبناه تنظيم «داعش».

المزيد من بوابة الوسط