المعارضة الجزائرية تطالب بلجنة تحقيق برلمانية حول تفشي «الكوليرا»

طبيب يتحدث إلى أهالي المرضى في مدينة بوفاريك في وقت شهدت فيه الجزائر انتشارًا لوباء الكوليرا. (فرانس برس)

طالب نواب من ثلاثة أحزاب معارضة في «المجلس الشعبي الوطني» بتشكيل لجنة تحقيق برلمانية «حول تفشي وباء الكوليرا» الذي أدى إلى وفاة شخصين، بحسب بيان لحزب جبهة القوى الاشتراكية الثلاثاء.

وأفاد البيان أن «المجموعة البرلمانية لجبهة القوى الاشتراكية بادرت أمس الإثنين إلى تقديم لائحة لرئيس المجلس الشعبي الوطني لإنشاء لجنة تحقيق برلمانية حول ظهور وتفشي وباء الكوليرا في بعض الولايات»، وفق «فرانس برس».

ومنذ عودة ظهورالوباء في 7 أغسطس بعد 22 عامًا من اختفائه، تم تسجيل 98 إصابة مؤكدة توفي منها مريضان. وتابع إن «ظهور هذا المرض المصنف من القرون الوسطى يعطي صورة مهينة للمنطومة الصحية في بلادنا»، كما انتقد «الطريقة العشوائية التي عالجت بها مختلف الوزارات المعنية هذا التهديد الصحي للمواطنين».

وأضاف بيان المجموعة البرلمانية لجبهة القوى الاشتراكية التي تضم 14 نائباً من أصل 462 أن الاقتراح يلقى دعم بعض نواب حزب العمال (11 نائباً) وحركة مجتمع السلم (34 نائبا)ً. وينص النظام الداخلي للبرلمان على أن أي طلب لتشكيل لجنة تحقيق يتطلب توقيع 20 نائباً على الأقل ثم يعرض للتصويت في المجلس الذي تسيطر عليه غالبية مطلقة من الحزبين الحاكمين جبهة التحرير الوطني والتجمع الوطني الوطني الديمقراطي.

وتعرضت الحكومة ووزارة الصحة خصوصاً لانتقادات حادة بسبب الفوضى التي رافقت التعاطي الرسمي مع ظهور وباء الكوليرا، والتأخر في الإعلان عنه.

 وبحسب ناطق باسم حزب جبهة القوى الاشتراكية، يوغرطا عبو، فإن الهدف من لجنة التحقيق هو «تحديد المسؤوليات ومعرفة الأسباب الحقيقية لظهورالوباء» ولكن أيضاً «الإجراءات التي اتخذتها السلطات لوضع حد للمرض، وهل تحركت في الوقت المناسب أو تأخرت».

المزيد من بوابة الوسط