الأمم المتحدة: نخسر «الحرب ضد المجاعة» في اليمن

طفل ساءت حالته بسبب نقص الغذاء في اليمن (د ب ا)

قالت الأمم المتحدة إن اليمن يشهد «أسوأ أزمة إنسانية في العالم»، محذّرةً من الاقتراب من «نقطة اللاعودة» في البلد الذي فيه أكثر من 22 مليون شخص بحاجة للمساعدة، بينهم ملايين الأطفال مهددون بالموت جوعًا.

ووفق ما أورد موقع «دويتشه فيله»، أعلن مارك لووكوك مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية أمام مجلس الأمن الدولي، مساء الجمعة، أنّ الأمم المتحدة تخسر «الحرب ضد المجاعة» في اليمن. وقال لووكوك: «الوضع قاتم جدًا. نحن نخسر حربنا ضد المجاعة. والوضع تفاقم على نحو مثير للقلق في الأسابيع الأخيرة».

وشدّد المسؤول الأممي، في جلسة طارئة لمجلس الأمن عقدت بطلب من بريطانيا بالقول: «قد نقترب من نقطة اللاعودة التي سيكون بعدها مستحيلاً تجنُّب العديد من الخسائر في الأرواح البشرية بسبب المجاعة الواسعة النطاق في البلاد».

وأشار لووكوك إلى أنّ اليمن يشهد «أسوأ أزمة إنسانية في العالم»، موضحًا أنّ «هناك أكثر من 22 مليون شخص بحاجة إلى المساعدة» في اليمن، منهم «18 مليونًا» يعانون من «انعدام الأمن الغذائي».

ولفت إلى أنّ «أكثر من 8 ملايين» يعانون من «انعدام خطير للأمن الغذائي، وهذا يعني أنهم لا يعرفون متى سيتناولون وجبتهم الغذائية التالية»، مشددًا على أنهم «يحتاجون إلى مساعدات إنسانية عاجلة للبقاء على قيد الحياة».

وأكّد لووكوك على ضرورة أن يقوم مجلس الامن بدعم إجراء مفاوضات سياسية واتخاذ «إجراءات فورية لتحقيق استقرار» اقتصادي، وذلك «لتجنّب الانهيار الكامل والحفاظ على حياة ملايين الناس». وأضاف أنه يجب على المجلس أيضًا أن يدفع الجهات الفاعلة إلى «السماح بالوصول إلى الأشخاص الأكثر ضعفًا» عبر الموانئ والطرق الرئيسية، وتنظيم «جسر جوّي» لعمليات الإجلاء الطبي.

ويشهد اليمن منذ 2014 نزاعًا داميًا قُتل فيه نحو عشرة آلاف شخص معظمهم مدنيون وبينهم نحو 2200 طفل. وبحسب الأمم المتحدة، ارتفعت أسعار المواد الغذائية في اليمن بنسبة 68% منذ 2015، العام الذي بدأ فيه التحالف العسكري بقيادة السعودية عملياته ضد المتمردين الحوثيين الشيعة. وقبل يومين، حذّرت منظّمة «أنقذوا الأطفال» غير الحكومية من أنّ خمسة ملايين طفل في هذا البلد معرّضون لخطر الموت جوعًا.

وقالت المنظمة، في تقرير، إنّ الهجوم الذي تشنه قوات التحالف بقيادة السعودية والإمارات على الحُديدة شمال غرب صنعاء سيزيد عدد الأطفال المهدّدين بالمجاعة في اليمن إلى 5,2 مليون طفل. وقالت هيلي ثورننغ شميدت، المديرة التنفيذية لمنظمة «أنقذوا الأطفال» إن الحرب في اليمن «تهدّد بقتل جيل بأكمله من الأطفال اليمنيين الذين يواجهون أخطارًا متعددة من القنابل إلى الجوع وأمراض يمكن الوقاية منها مثل الكوليرا».

وكان مدير برنامج الأغذية العالمي ديفيد بيسلي قد حذّر من أن «الوقت بدأ ينفد» لمنع وقوع «مجاعة مدمرة» في اليمن، وأضاف أنه «لا يمكننا تحمل أي تعطيل» لتوزيع المساعدات الإنسانية على «الضحايا الأبرياء للنزاع».