الأمم المتحدة تحذر من تسارع وتيرة تدهور الوضع في اليمن

نازحون يمنيون من مدينة الحديدة. (أ ف ب)

قالت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن إن الوضع الإنساني تدهور بسرعة منذ انهيار محادثات رعتها المنظمة الدولية وتجدد القتال في مدينة الحديدة الساحلية، حيث يواجه مئات الآلاف من السكان مصيرًا مجهولًا.

وقالت ليز غراندي، في بيان بحسب وكالة «رويترز»، «تدهور الوضع بشدة في الأيام القليلة الماضية. تشعر الأسر بالرعب من القصف والضربات الجوية».

وأضافت: «مطاحن وصوامع الحديدة تطعم الملايين. نشعر بقلق بالغ حيال مطاحن البحر الأحمر التي تحوي حاليًا 45 ألف طن متري من الغذاء وهو ما يكفي لإطعام 3.5 مليون نسمة لمدة شهر».

وحذرت المنسقة من أن تدمير «المطاحن أو تعطل عملها ستكون له تكلفة بشرية فادحة».

وأوقع النزاع في اليمن منذ مارس 2015 أكثر من عشرة آلاف قتيل وتسبب في أسوأ أزمة إنسانية في العالم، بحسب الأمم المتحدة.

المزيد من بوابة الوسط