إسرائيل تشرع في هدم قرية الخان الأحمر بالضفة الغربية

قوات إسرائيلية بعد إزالة بيوت من الصفيح بناها ناشطون فلسطينيون قرب قرية الخان الأحمر. (رويترز)

أزالت قوات الأمن الإسرائيلية، اليوم الخميس، عدة بيوت من الصفيح بناها فلسطينيون قرب قرية الخان الأحمر، وهي قرية بدوية في الضفة الغربية المحتلة قررت إسرائيل هدمها.

وبحسب وكالة «رويترز»، فقد قال شهود عيان لوكالة «رويترز» إن القوات الإسرائيلية وصلت إلى القرية قبل شروق الشمس وبدأت إزالة البيوت التي شُيدت حديثًا دون أن تمس القرية البدوية التي أثار مصيرها احتجاجات فلسطينية وقلقًا دوليًا.

وقالت إدارة الاتصال العسكري الإسرائيلية على «تويتر» إنه جرى إزالة خمسة «مبانٍ موقتة منقولة استُقدمَّت وثُبتت بشكل غير قانوني» في المنطقة.

وبيوت الصفيح الخمسة التي أزالتها القوات الإسرائيلية اليوم بناها هذا الأسبوع نشطاء ينتمون لعدد من المنظمات الحقوقية والسلطة الفلسطينية المدعومة من الغرب دعمًا لأهل القرية.

وتقع الخان الأحمر بجوار طريق إسرائيلي سريع يمر عبر الضفة الغربية من القدس إلى البحر الميت.

وأثارت خطة إسرائيل لهدم القرية وإعادة توطين سكانها، وعددهم 180، في موقع يبعد عنها قرابة 12 كيلو مترًا انتقادات من الفلسطينيين وبعض البلدان الأوروبية الذين يشيرون إلى تأثير ذلك على السكان وعلى فرص السلام.

ويقول الفلسطينيون إن هدم الخان الأحمر يأتي في إطار خطة إسرائيلية لإقامة قوس من المستوطنات سيفصل فعليًا القدس الشرقية عن الضفة الغربية، وهي الأراضي التي احتلتها إسرائيل في حرب 1967 ويريدها الفلسطينيون لإقامة دولة مستقلة في المستقبل.

ورفضت المحكمة العليا الإسرائيلية الأسبوع الماضي التماسات ضد هدم القرية وأيدت السلطات الإسرائيلية التي تقول إن القرية بنيت دون التصاريح اللازمة. ويقول الفلسطينيون إن من المستحيل الحصول على تلك التصاريح.

المزيد من بوابة الوسط