ماكرون «يأسف» لتوقف الدعم الأميركي لـ«أونروا» ويؤكد التزامه بدعم الوكالة

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن أسفه لقرار الولايات المتحدة وقف تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) التي تقدم خدمات لملايين اللاجئين الفلسطينيين، مؤكدًا التزام فرنسا مساعدة الوكالة الأممية للخروج من الأزمة غير المسبوقة التي تمر بها.

وذكر بيان للرئاسة الفرنسية أن ماكرون هاتف، أمس الثلاثاء، المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي، وأكد أن «خدمات أونروا ضرورية للاستقرار المحلي والإقليمي»، وفق «فرانس برس».

وجدد الرئيس الفرنسي التزام بلاده بالمساهمة في الاستجابة الجماعية اللازمة لمساعدة «أونروا» على الخروج من هذه الأزمة وزيادة تحسين فعالية عملها.

ففي غضون بضعة أسابيع، اتخذت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب سلسلة إجراءات بينها إلغاء أكثر من 200 مليون دولار من المساعدات الثنائية للفلسطينيين ووقف تمويل «أونروا» في نهاية أغسطس.

وأعلنت الولايات المتحدة، الإثنين، إغلاق الممثلية الفلسطينية في واشنطن، متهمة القادة الفلسطينيين برفض التواصل مع إدارة ترامب وبدء مفاوضات سلام مع إسرائيل.

وأدان المسؤولون الفلسطينيون، الذين جمدوا الاتصال بالحكومة الأميركية منذ اعتراف رئيسها من جانب واحد بالقدس عاصمة لإسرائيل، على الفور ما وصفوه بـ«هجمة تصعيدية مدروسة».

وتقدم «أنروا» خدمات إغاثية وصحية وتعليمية لأكثر من ثلاثة ملايين لاجئ فلسطيني، لكنها تواجه أزمة مالية غير مسبوقة وتحتاج إلى 200 مليون دولار للحفاظ على مدارسها ومراكزها الصحية مفتوحة حتى نهاية العام.

وكانت الولايات المتحدة أكبر مساهم في هذه الوكالة، التي أنشئت قبل نحو 70 عامًا، وقدمت لها 350 مليون دولار (300 مليون يورو) في عام 2017.

المزيد من بوابة الوسط