قصف يستهدف حزبا كرديا إيرانيا في العراق ومقتل 11 شخصًا

مقاتلون من الحزب الديموقراطي الكردستاني الإيراني (فرانس برس)

قالت مصادر عراقية إن 11 عنصرا من حزب كردي إيراني قُتلوا، اليوم السبت، في قصف لمقرهم خلال اجتماع حزبي في إقليم كردستان في شمال العراق.

وقال مدير مستشفى كويسنجق كامران عباس لـ«فرانس برس» إن 11 شخصًا من الحزب الديموقراطي الكردستاني الإيراني قُتلوا وأصيب 30 آخرون بجروح إثر سقوط صواريخ «كاتيوشا» على مقرهم في هذه المدينة الواقعة بين محافظتي أربيل والسليمانية.

وأوضح عباس أن من بين الجرحى سكرتير الحزب الجديد مصطفى مولودي والسكرتير السابق خالد عزيزي.

من جهته، أكد مسؤول في الحزب، طلب عدم كشف هويته، أن الصواريخ سقطت على المقر أثناء انعقاد مؤتمر الحزب، متهما طهران بالوقوف وراء هذا الهجوم.

وتصنف طهران الحزب الديموقراطي الكردستاني الإيراني «تنظيمًا إرهابيًا. ويتمركز الحزب في قواعد له في جبال كردستان العراق على الحدود مع إيران، ويشن من فترة إلى أخرى عمليات على الأراضي الإيرانية، معظمها يبوء بالفشل.

ويتوزع الاكراد بصورة رئيسية على دول تركيا والعراق وايران وسورية. وتهدد تركيا وإيران باستمرار القواعد الخلفية للأكراد الإيرانيين في العراق.

وأعلنت تركيا في أكثر من مناسبة أن عملية عسكرية «مطروحة على الدوام» ضد القواعد الخلفية للمتمردين الأكراد في العراق، فيما أكدت إيران أكدت حقها بالرد بقوة على أي جهة تستهدف الأراضي الإيرانية.

المزيد من بوابة الوسط