فلسطينيون يحرقون صور ترامب أمام القنصلية الأميركية في الضفة الغربية

متظاهرون يحتجون أمام القنصلية الأميركية في رام الله بالضفة الغربية. (أ ف ب)

أحرق متظاهرون فلسطينيون، يوم الثلاثاء، صورًا للرئيس الأميركي دونالد ترامب ومبعوثيه للشرق الأوسط جيسون غرينبلات وصهره جاريد كوشنر أمام مكتب القنصلية الأميركية في مدينة رام الله في الضفة الغربية.

كانت قوى وطنية وإسلامية في المدينة دعت للاحتجاج على القرار الأميركي الأخير بوقف تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطين «أونروا».

وبحسب وكالة «فرانس برس» فقد رفع المتظاهرون لافتات منها «على المؤسسات الداعمة للإحتلال مغادرة فلسطين فورًا».

وانتشر عناصر من الشرطة الفلسطينية ورجال أمن باللباس المدني لحماية المقر القريب من من مكتب الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وقال منسق القوى الوطنية والإسلامية عصام أبو بكر، في تصريح إلى الوكالة، إن هذه التظاهرة نظمت كإحتجاج رمزي على الإجراءات التي تقوم بها الإدارة الأميركية ضد الفلسطينيين، والتي كان آخرها قراروقف تمويل الأونروا.

وأضاف أبو بكر: «نحن هنا لنعلي صوتنا لرفض هذه القرارات والإجراءات الأميركية، ونؤكد على أننا أكثر تمسكًا بحقنا في العودة وتقرير المصير».

وأعلنت الولايات المتحدة، التي طالما شكلت المساهم الأول في ميزانية الأونروا، يوم الجمعة وقف تمويلها للمنظمة متهمة إياها بأنها «منحازة بشكل لا يمكن إصلاحه». وأثار القرار استياءً وغضبًا في الشارع الفلسطيني كونه يهدد مشاريع حيوية من التعليم إلى الصحة يستفيد منها ملايين اللاجئين الفلسطينيين.

المزيد من بوابة الوسط