لتعويض التمويل الأميركي.. الأردن يسعى لتوفير 200 مليون دولار لأونروا

تلميذة تقف خارج مدرسة تديرها أونروا في مخيم بلاطة. (أ ف ب)

أعلن وزير خارجية الأردن، أيمن الصفدي، يوم الخميس أن بلاده تعمل على عقد مؤتمر نهاية الشهر المقبل في نيويورك لدعم وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) التي تعاني عجزًا ماليًا يفوق 200 مليون دولار.

وقال الصفدي، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع بيير كرينبول المفوض العام للوكالة في عمّان، «سننظم في 27 من الشهر المقبل وعلى هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة مؤتمرًا برعاية أردنية - سويدية وبرعاية الاتحاد الأوروبي واليابان وتركيا بهدف حشد الدعم المالي والسياسي للأونروا».

وأوضح الصفدي، بحسب وكالة «فرانس برس»، أن الدعم المالي «لسد العجز ولوضع خطة تضمن تمويلًا مستمرًا ومتواصلًا لأونروا على مدى السنوات المقبلة».

كانت واشنطن أعلنت أخيرًا إلغاء أكثر من 200 مليون دولار من المساعدات المخصصة للفلسطينيين، ولا سيما لبرامج مساعدة في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.

قال الصفدي إن الدعم «السياسي هو تأكيد أن أونروا مؤسسة قائمة بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة للقيام بدور وأضح ومحدد وهذا الدور يجب أن يستمر»، مشيرًا إلى أن المملكة ستدعو أيضًا إلى عقد جلسة طارئة لمجلس وزراء الخارجية العرب على هامش الدورة العادية التي ستعقد في العاشر من الشهر المقبل.

ويؤوي الأردن نحو 2.2 مليون لاجئ فلسطيني.

من جهته قال المفوض العام لـ«أونروا» كرينبول: «نتحدث عن دعم بشر، لا يمكن أن نتخلى عن 5.3 مليون لاجئ فلسطيني لديهم حقوق وواجهوا لسنوات وعقود طويلة محنة وظلمًا هائلين»، مضيفًا: «نحن مصممون على الاستمرار بدورنا الذي فوضنا به من الجمعية العامة للأمم المتحدة طالما أنه لم يتم إيجاد حل عادل ودائم بعد للصراع الإسرائيلي - الفلسطيني».

وأشار إلى أن الوكالة بدأت هذا العام بعجز مالي يتجاوز 446 مليون دولار، وهو «وضع حرج للغاية لمنظمة إنسانية». لكنه أوضح أنها تمكنت من تأمين 238 مليون دولار في النصف الأول من 2018 مما سمح ببدء العام الدراسي.

وقال: «ما زلنا نحتاج أكثر من 200 مليون دولار لاستكمال هذا العام ولهذا نحتاج مؤتمر نيويورك».

وأعادت «الأونروا» الأربعاء فتح المدارس التي تديرها في قطاع غزة بعد العطلة الصيفية، رغم تقليص الدعم المالي من الولايات المتحدة.

وأكدت أنه سيجري إعادة فتح أكثر من 700 مدرسة للاجئين الفلسطينيين في غزة والضفة الغربية ولبنان وسورية والأردن في الأيام المقبلة.

وستفتح الوكالة الأحد أبواب مدارسها الـ 171 في الأردن لاستقبال ما يقارب 122 ألف طالب.

من جهته، حض الصفدي المجتمع الدولي على «فعل كل ما باستطاعته لضمان توفير الدعم اللازم للوكالة حتى تتمكن من الاستمرار بالقيام بدورها».