وزير الخارجية المصري ورئيس المخابرات يلتقيان آبي أحمد في أديس أبابا

وزير الخارجية المصري ورئيس المخابرات العامة (الإنترنت)

التقى وزير الخارجية المصري سامح شكري، ورئيس المخابرات العامة اللواء عباس كامل، اليوم الثلاثاء بأديس أبابا، رئيس الوزارء الإثيوبي آبي أحمد، حيث نقلا إليه رسالة شفهية من الرئيس عبدالفتاح السيسي، تناولت سُبل دعم وتعزيز العلاقات المصرية - الإثيوبية، وتنفيذ ما تم الاتفاق عليه على مستوى قيادتي البلدين، وتطورات مفاوضات سد النهضة، بالإضافة إلى عدد من القضايا الإقليمية محل الاهتمام المشترك.

ونقل الوفد الوزاري حرص الجانب المصري علي متابعة مسار تعزيز العلاقات المصرية - الإثيوبية في مختلف المجالات بما يرقى لتطلعات شعبي البلدين، مشيدًا بالخطوات والمبادرات البناءة التي ينتهجها رئيس الوزراء الإثيوبي لتعزيز الاستقرار والسلام في منطقة شرق أفريقيا.

كما جرت مناقشة تطورات مسار المفاوضات الثلاثية الخاصة بسد النهضة، في إطار الحرص المتبادل على تنفيذ اتفاق إعلان المبادئ العام 2015، ومخرجات الاجتماع التساعي الأخير الذي عقد بأديس أبابا في مايو 2018، وتم التأكيد على أهمية الدفع قدمًا بمسارات التفاوض القائمة وتذليل أية عقبات لضمان التوصل إلى التفاهم المطلوب حول مشروع سد النهضة بشكل يضمن تحقيق المصالح التنموية لإثيوبيا والحفاظ على أمن مصر المائي.

ومن ناحية أخرى، أكد الجانبان حرصهما على تفعيل الصندوق الثلاثي لتمويل المشاريع التنموية والاستثمارية بين مصر والسودان وإثيوبيا، وزيادة التبادل التجاري والاستثمارات المصرية في إثيوبيا. كما تم بحث التطورات الإقليمية في منطقة القرن الأفريقي، والجهود الجارية لتعزيز الأمن والاستقرار والسلام في تلك المنطقة، ولا سيما مع قرب تولي مصر رئاسة الاتحاد الأفريقي مطلع العام المقبل، وما توليه مصر من أهمية لتعزيز الأمن والاستقرار بدول القارة.

وقد تناول اللقاء الإعداد للقاء قمة مرتقب بين الرئيس المصري ورئيس الوزراء الإثيوبي، على هامش منتدى الصين/ أفريقيا ببكين في بداية شهر سبتمبر المقبل.