انتقامًا.. الجيش الإسرائيلي يهدم منزل فلسطيني في الضفة الغربية المحتلة

حطام منزل مهدم (الإنترنت)

أعلن الجيش الإسرائيلي، في بيان أوردته وكالة «فرانس برس»، أنه هدم ليل الإثنين - الثلاثاء منزل فلسطيني كان قتل إسرائيليًا في مستوطنة في الضفة الغربية المحتلة.

وقال البيان إن «منزل الإرهابي محمد طارق إبراهيم في قرية كوبر شمال رام الله، تم تدميره ردًا على الهجوم الذي ارتكبه في (مستوطنة) آدم في 26 يوليو، وأسفر عن مقتل يوتام عوفداي». وأوضح الجيش أن صدامات وقعت ليلاً بين عشرات الفلسطينيين وقوات الأمن الإسرائيلي في قرية كوبر.

وكان ثلاثة إسرائيليين جرحوا في هذا الهجوم بسكين توفي أحدهم في وقت لاحق، وقُتل المنفذ ( 18 عامًا) بعد إطلاق النار عليه داخل المستوطنة، ولا تزال جثته لدى الإسرائيليين.

وأكد وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان على حسابه على «تويتر» أنه أوفى بوعده لأرملة عوفداي ووالديه «بتدمير» منزل منفذ الهجوم في أسرع وقت ممكن. كما شدد على أن إسرائيل ستواصل «مكافحة الإرهاب بيد من حديد والبناء في آدم وفي كل مكان يتعرض فيه مواطنونا لهجمات».

وكانت إسرائيل وافقت في 22 أغسطس على خطط بناء أكثر من ألف وحدة سكنية استيطانية في الضفة الغربية المحتلة، بينما 370 وحدة في مستوطنة آدم. وكان ليبرمان وعد ببناء 400 وحدة جديدة في آدم، معتبرًا ذلك «أفضل رد على الإرهاب».

المزيد من بوابة الوسط