استقالة رئيس تحقيق الأمم المتحدة في العنف بغزة

ديفيد كرين المدعي الأميركي السابق في جرائم الحرب. (أرشيفية. رويترز)

قالت الأمم المتحدة إن ديفيد كرين، المدعي الأميركي السابق في جرائم الحرب، الذي جرى تعيينه الشهر الماضي فقط رئيسًا لتحقيق المنظمة في أحداث العنف بقطاع غزة هذا العام، استقال من هذا المنصب.

وأضافت المنظمة، في بيان أوردته وكالة «رويترز»، أن كرين أبلغ مجلس حقوق الإنسان بقراره يوم الثلاثاء، موضحًا أن السبب هو «ظروف شخصية طرأت» عليه، وأن المجلس «يدرس الخطوات المقبلة».

وكرين مسؤول قانوني أميركي سابق عمل رئيسًا للادعاء في محكمة خاصة بسيراليون بين العامين 2002 و2005. وجرى تعيينه رئيسًا للجنة التحقيق المؤلفة من ثلاثة أفراد في 25 يوليو الماضي.

وقتل الجيش الإسرائيلي 170 فلسطينيًّا على الأقل فيما وصفه بحماية الحدود، وذلك خلال احتجاجات أسبوعية بدأت في أواخر مارس. وقتل جندي إسرائيلي واحد.

وصوَّت مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في مايو لصالح فتح التحقيق في وقائع القتل. وقالت إسرائيل إنها تعرضت لتشويه السمعة وإن التحقيق يهدف لتقويض حقها في الدفاع عن نفسها.

واستقال كرين مؤخرًا من وظيفة أستاذ بجامعة «سيراكيوز». وسبق أن عمل عشرات السنين لصالح الحكومة الأميركية في وظائف، بينها منصب مفتش عام كبير بوزارة الدفاع.

وعندما كان رئيس الادعاء بالمحكمة الخاصة لسيراليون، اتهم رئيس ليبيريا آنذاك تشارلز تايلور بارتكاب جرائم حرب.

وشريكتاه الأخريان في اللجنة هما سارة حسين من بنغلاديش والكينية كاري بيتي مورونغي.

ومن المفترض أن تقدِّم اللجنة تحديثًا عن سير عملها لمجلس حقوق الإنسان يوم 24 سبتمبر.