شركة طاقة بريطانية تتخلى عن مشروع في إيران بسبب العقوبات الأميركية

إيرانيون يحرقون أعلامًا أميركية في طهران. (فرانس برس)

أعلن صندوق الاستثمار البريطاني (كيركوس) أنه سيتخلى عن مشروعه لبناء محطة تعمل بالطاقة الشمسية في إيران بقيمة نصف مليار يورو بسبب العقوبات الأميركية.

وبحسب وكالة «فرانس برس» فقد قال ناطق باسم الصندوق نيابة عن مديره العام دييغو بيازي، «إنه إثر العقوبات الأميركية على إيران، قررنا وقف كل نشاطاتنا في إيران، وبينها مشروعنا لإنتاج 600 ميغاوات. وسنواصل متابعة الوضع عن كثب».

وكان من المفترض لو تحقق هذا المشروع لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية، أن يصبح أحد أكبر مشاريع الطاقة في العالم، وأن يتيح لإيران تحقيق أهدافها الطموحة في مجال الاتكال على الطاقة المتجددة.

وطاقة هذه المحطة الشمسية البالغة 600 ميغاوات تمثل نظريًا نصف طاقة مفاعل نووي.

و«كيركوس» عبارة عن شركة استثمار متخصصة في مجالات الطاقة، كانت تجنبت حتى الآن الدخول في تفاصيل مشروعها الإيراني.

وأدى انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني إلى إعادة فرض عقوبات أميركية على إيران، مما دفع الكثير من الشركات الدولية إلى الانسحاب تجنبًا للتعرض للعقوبات الأميركية.

وكانت شركة «ديملر» الألمانية لإنتاج السيارات أعلنت وقف نشاطها في إيران، وكذلك فعلت شركة «توتال» النفطية الفرنسية.

المزيد من بوابة الوسط