51 قتيلاً بينهم 40 طفلاً.. حصيلة نهائية للغارة الجوية على ضحيان اليمنية

جنود وعناصر من ميليشيا موالية للحكومة في غزنة (ا ف ب)

قُتل 51 شخصًا بينهم 40 طفلاً في الغارة الجوية التي أصابت حافلة كانت تقل أطفالاً في محافظة صعدة بشمال اليمن الخميس، وفق حصيلة نهائية أوردتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بيان الإثنين.

وأفاد مكتب الصليب الأحمر في صنعاء، في بيان أوردته وكالة «فرانس برس»، أن الغارة التي نسبت إلى التحالف العربي بقيادة السعودية، أوقعت كذلك 79 جريحًا بينهم 56 طفلاً.

وتتقاطع هذه الحصيلة مع الأرقام التي أعلنها الحوثيون، إذ صرح «وزير» الصحة في حكومة المتمردين، طه المتوكل، للصحفيين الإثنين بأن «51 شخصًا قتلوا بينهم 40 طفلاً»، و79 جرحوا بينهم 56 طفلاً.

وكان الصليب الأحمر أفاد في حصيلة سابقة بمقتل 29 طفلاً على الأقل تقل أعمارهم عن 15 عامًا في استهداف لحافلتهم في سوق مكتظة جدًا في ضحيان، الواقعة تحت سيطرة الحوثيين.

وشارك الآلاف الإثنين في تشييع جثامين ضحايا القصف الجوي في صعدة.

وأعلن التحالف العسكري بقيادة السعودية الجمعة فتح تحقيق في القصف الجوي، بينما دعا مجلس الأمن الدولي الجمعة إلى إجراء تحقيق «موثوق به» و«شفّاف».

ومع إعلانه البدء بالتحقيق، تحدث التحالف الذي يشن منذ 2015 عمليات عسكرية دعمًا للقوات الحكومية اليمنية ضد الحوثيين عن «أضرار جانبية تعرضت لها حافلة ركاب» خلال «عملية لقوات التحالف في محافظة صعدة».

ومنذ 2014، يشهد اليمن حربًا بين المتمردين الحوثيين والقوات الحكومية تصاعدت مع تدخّل السعودية على رأس تحالف عسكري في مارس 2015 دعمًا للحكومة المعترف بها دوليًا بعدما تمكّن المتمردون من السيطرة على مناطق واسعة من البلاد بينها صنعاء ومحافظة الحُديدة.

وأوقعت الحرب أكثر من عشرة آلاف قتيل منذ تدخل التحالف في 2015 وتسببت بأسوأ أزمة إنسانية في العالم، إذ تهدد المجاعة ملايين اليمنيين.

المزيد من بوابة الوسط