قتيل و6 مصابين في انفجار عبوة ناسفة زُرعت بسيارة دورية أمنية في الأردن

مشهد للعاصمة الأردنية عمان (ا ف ب)

أعلنت وزارة الداخلية الأردنية، في بيان السبت، مقتل عنصر أمني وإصابة ستة آخرين بجروح الجمعة في انفجار عبوة ناسفة زُرعت أسفل سيارة دورية أمنية مكلفة حماية مهرجان فني سنوي غرب العاصمة عمان.

وقال البيان، الذي أوردته «فرانس برس»، إن «انفجارًا وقع مساء أمس (الجمعة) لدورية مشتركة لقوات الدرك والأمن العام في منطقة الفحيص (12 كلم غرب عمان) (...) الأمر الذي أدى إلى استشهاد الرقيب علي عدنان قوقزة وإصابة ستة من أفراد الدورية».

وأوضح أن الجرحى هم «أربعة من قوات الدرك واثنان من قوة الأمن العام»، من أفراد الدورية المكلفة حماية مهرجان الفحيص الفني الذي يستضيف سنويا نجوم غناء عرب في منطقة تحمل الاسم نفسه وتبعد 12 كلم غرب عمان واختتم مساء الجمعة.

وأضاف أن «الفرق الأمنية المختصة قامت بالتحقيق وجمع كافة الأدلة المتوفرة من موقع الحادثة وخلصت بتحقيقها إلى أن الانفجار نجم عن عبوة ناسفة بدائية الصنع».

وأوضح أن «التحقيقات أشارت إلى أن العبوة الناسفة تم زرعها (...) قبل وصولها (الدورية) للقيام بواجبها الاعتيادي (...) في الطوق الخارجي لموقع المهرجان» الذي اختتم الجمعة.

وأكد البيان أن «هذا العمل الجبان لن يزيد الأجهزة الأمنية إلا عزمًا وإصرارًا على أداء واجبها المقدس في الحفاظ على أعراض وأموال وأرواح المواطنين».

وتوعدت الوزارة في بيانها بـ «ملاحقة الزمرة الجبانة الفاعلة والاقتصاص منها بشدة، شأنها شأن كل من حاول أو يحاول العبث بأمن الوطن».

وكانت وكالة الأنباء الأردنية أشارت مساء الجمعة إلى «وفاة وإصابات بانفجار قنبلة غاز (مسيلة للدموع) بمركبة في الفحيص». ونقلت عن مصدر أمني قوله إن «التحقيق مستمر من قبل الخبراء والفنيين للوقوف على أسباب الانفجار وسيتم إعلان النتائج حال ظهورها».

واختتم مهرجان الفحيص هذه السنة مساء أمس الجمعة بحفل للفنان التونسي صابر الرباعي.

وأثناء زيارة إلى المديرية العامة لقوات الدرك، أكد رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز السبت «عدم التهاون في ملاحقة الإرهابيين وحملة الأفكار الهدّامة أينما كانوا وضرورة ملاحقة مقترفي الجريمة النكراء، وتقديمهم ليد العدالة لينالوا الجزاء العادل».

وقال في تصريحات بثتها وكالة الأنباء الأردنية إن «الأردن سيبقى دومًا في مقدّمة الركب لمحاربة الإرهاب الغاشم والأفكار الظلاميّة التي تستهدف حياة الأبرياء وتحاول تقويض الأمن والاستقرار».

وأوضح أن «هذا العمل الجبان لن ينال من عزم الأردن، بل سيزيده قوّة ومنعة، وإصرارًا على التمسك بقيمه الراسخة، ووحدته الوطنيّة».

ومن جهته، أكد رئيس مجلس النواب الأردني عاطف الطراونة، في تغريدة على «تويتر»، أن «يد الغدر والإرهاب لن تنال من وطننا وسيبقى الأردن عصيًا بقيادته وجيشه وأجهزته الأمنية وبشعبه بوجه الإرهاب الأسود وزمرته الجبانة».