ترحيب من الحوثيين بالدعوة الأممية للتحقيق في ضربات استهدفت أطفالاً بصعدة

رجل يحمل طفلاً أصيب في ضربة جوية في صعدة باليمن (رويترز)

رحبت حركة الحوثي في اليمن، يوم الجمعة، بدعوة الأمم المتحدة لإجراء تحقيق مستقل في ضربات جوية نفذها التحالف الذي تقوده السعودية وأدت لمقتل العشرات يوم الخميس بينهم أطفال في حافلة، وفق ما أوردت وكالة «رويترز».

وكتب محمد علي الحوثي رئيس اللجنة الثورية العليا للحوثيين، في تغريدة على «تويتر»: «نرحب بدعوة الأمين العام للأمم المتحدة ومستعدون للتعاون».

وقال مسؤول طبي يمني واللجنة الدولية للصليب الأحمر يوم الخميس إن ضربة جوية أصابت حافلة تقل أطفالاً لدى مرورها في سوق في محافظة صعدة بشمال اليمن. وقال ناطق إن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش أدان يوم الخميس الضربة الجوية ودعا إلى إجراء «تحقيق فوري ومستقل».

وقالت هنرييتا فور المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) في بيان يوم الجمعة، إن الهجوم «المروع» على الحافلة يعكس «وصول الحرب (اليمنية) الوحشية إلى نقطة بالغة السوء».

وأضافت: «السؤال المطروح الآن هو هل ستكون أيضًا نقطة تحول.. اللحظة التي يجب أن تدفع أخيرًا الأطراف المتحاربة ومجلس الأمن التابع للأمم المتحدة والمجتمع الدولي للقيام بالأمر الصحيح بالنسبة للأطفال وإنهاء هذا الصراع».

وقال التحالف المدعوم من الغرب ويحارب الحوثيين الموالين لإيران إن الضربات الجوية استهدفت «العناصر التي خططت ونفذت استهداف المدنيين» في مدينة جازان جنوب السعودية يوم الأربعاء مما أدى لمقتل مدني يمني هناك.

واتهم التحالف الحوثيين باستخدام الأطفال كدروع بشرية وقال إنه نفذ الضربات بما يتسق مع القانون الدولي الإنساني.

وقالت قناة المسيرة التلفزيونية التابعة للحوثيين إن طفلة قتلت وأصيب أشخاص آخرون «جراء غارة لطيران العدوان السعودي الأميركي» يوم الجمعة استهدفت منزلاً في محافظة مأرب شرقي العاصمة صنعاء.

وقالت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) التي يديرها الحوثيون إنهم أطلقوا صاروخًا باليستيًا قصير المدى نحو معسكر لوحدات عسكرية مدعومة من التحالف الذي تقوده السعودية إلى الجنوب من مأرب.

ولم يؤكد التحالف شن غارات جديدة في اليمن ولا الضربة الصاروخية التي ذكرتها وكالة سبأ.

المزيد من بوابة الوسط