منظمات عالمية تحذر من نزوح 700 ألف نسمة جراء معركة إدلب

آثار الدمار من جراء ضربات جوية سابقة على إدلب. (رويترز)

حذرت المنظمات الصحية التابعة للأمم المتحدة في تقريرها الشهري من أن عدد النازحين من جراء الحملة العسكرية المتوقعة للجيش السوري على المسلحين في محافظة إدلب، قد يتجاوز الـ700 ألف نسمة.

وقالت «مجموعة الصحة»، التي تعمل تحت إشراف منظمة الصحة العالمية، إن التداعيات المحتملة لزحف القوات الحكومية على إدلب، قد تتضاعف بشكل ملحوظ على غرار ما تمخض عن الحملة التي نفذها الجيش جنوب غرب سورية مؤخرًا، وأدت إلى نزوح 184 ألف شخص، بحسب وكالة «رويترز».

ويتوقع التقرير نزوح ما بين 250 ألفًا وأكثر من 700 ألف شخص عن إدلب جراء الحملة المتوقعة، مشددًا على أن هذا سيزيد من الحاجة إلى المساعدات الإنسانية في المنطقة.

ووصل عدد سكان محافظة إدلب شمال غربي سورية إلى نحو 2.5 مليون شخص بعد وصول آلاف المسلحين من غير الراغبين في تسوية أوضاعهم وذويهم إلى المحافظة من المناطق التي استعاد الجيش السوري السيطرة عليها.

المزيد من بوابة الوسط