العراق يلتزم بالعقوبات الأميركية على إيــران رغم عدم «تعاطفه»

رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي. (أرشيفية: الإنترنت)

قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الثلاثاء إنه مضطر للالتزام بالعقوبات الأميركية على إيران رغم عدم «تعاطفه» معها، قائلًا إن بلاده عانت من 12 عامًا من الحظر الدولي.

وأضاف في مؤتمره الصحفي الأسبوعي «لا نتعاطف مع العقوبات ولا نتفاعل معها لأنها خطأ استراتيجي لكننا نلتزم بها» مشيراً إلى أن «العقوبات ظالمة بشكل عام وقد أعلنت موقفي منها»، وفق «فرانس برس».

لكنه أكد في الوقت ذاته «نحن ملتزمون بحماية شعبنا ومصالحه». وبغداد متحالفة مع واشنطن، في الحرب التي أعلنت أنها «انتهت» أواخر عام 2017 ضد المتطرفين، ومع طهران القوة الإقليمية الحاضرة بقوة في الشؤون السياسية العراقية.

والعراق هو ثاني أكبر مستورد للمنتجات الإيرانية من غير المحروقات بحيث بلغ مجموع ما استورده العام الماضي نحو 6 مليارات دولار. كما تعتمد المحافظات العراقية المتاخمة لإيران إلى حد كبير على الجمهورية الإسلامية لتزويدها بالكهرباء. لكن الشركات الخاصة الإيرانية قطعت مؤخراً إمدادات الطاقة عن محافظة البصرة الساحلية بسبب المستحقات الكبيرة غير المدفوعة.

وقد أعادت الولايات المتحدة فرض عقوبات اقتصادية قاسية ضد إيران، كان تم رفعها بعد الاتفاق النووي التاريخي الذي تم التوصل إليه عام 2015 مع القوى الكبرى. وتستهدف الدفعة الأولى من العقوبات الأميركية التي بدأ سريانها الثلاثاء، المعاملات المالية والواردات من المواد الخام. وتشمل كذلك تدابير عقابية ضد المشتريات في قطاع السيارات والطيران التجاري.

وسيلي ذلك في 5 نوفمبر سلسلة ثانية من التدابير التي تؤثر على قطاع النفط والغاز، الحيوي بالنسبة لهذا البلد، إضافة إلى البنك المركزي. ومن المتوقع أن تؤثر هذه العقوبات بشدة على الاقتصاد الإيراني الذي يعاني أصلاً من ارتفاع معدلات البطالة ونسبة التضخم. وخسر الريال الإيراني قرابة ثلثي قيمته خلال ستة أشهر.

المزيد من بوابة الوسط