مبعوث رئاسي روسي يبحث في بيروت وعمان مبادرة بلاده لإعادة اللاجئين إلى سورية

دعا المبعوث الرئاسي الروسي إلى سورية ألكسندر لافرينتييف الخميس المجتمع الدولي إلى المساهمة في عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، وذلك في إطار جولة شملت بيروت وعمان ودمشق وركزت على مبادرة طرحتها بلاده لضمان عودتهم.

وإثر لقائه الخميس الرئيس اللبناني ميشال عون، قال لافرنتييف «نناشد المجتمع الدولي المساهمة في هذا الأمر، جميع الدول»، مشيرًا إلى أن «الحكومة السورية غير قادرة على تقديم الكثير من الدعم المالي».

وتابع «من دون الدعم الدولي سيكون من الصعب جدًا خلق ظروف مناسبة للذين يريدون العودة ولا يعرفون ماذا عليهم فعله».

واقترحت روسيا على الولايات المتحدة التعاون لضمان عودة اللاجئين إلى سورية بعد أيام على قمة بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأميركي دونالد ترامب، كما ذكرت وزارة الدفاع الروسية الجمعة.

وتقضي المبادرة بوضع خطة مشتركة، وإنشاء مجموعتي عمل في الأردن ولبنان تضم كل منها بالإضافة إلى ممثلين عن البلدين ومسؤولين من روسيا والولايات المتحدة.

وتحدث لافرنتييف عن «مؤشرات إيجابية» لعودة اللاجئين. وقال «هناك تغييرات واضحة والناس يعودون وهذا مؤشر إيجابي للاجئين الذين لا يزالون في لبنان والأردن وتركيا»، مضيفاً «لا زلنا في بداية العملية وما يهم هو البداية، وهناك ضرورة للبحث عن خطة حقيقية لعودة اللاجئين في لبنان إلى منازلهم».

وأعرب عون بدوره عن استعداد بلاده لـ«تقديم المساعدة اللازمة لتنفيذ المقترحات الروسية سواء عبر اللجان التي ستُشكّل لهذه الغاية أوعبرالآلية التي ستعتمد»، وفق ما جاء في بيان رئاسي.

ويقدر لبنان حالياً وجود نحو مليون ونصف مليون لاجئ سوري على أراضيه، بينما تفيد بيانات المفوضية العليا لشؤون اللاجئين عن وجود أقل من مليون.

ويستضيف الأردن نحو 650 ألف لاجئ سوري مسجلين لدى الأمم المتحدة، فيما تقدر عمان عدد الذين لجأوا إلى البلاد بنحو 1,3 مليون.

وعاد منذ أبريل مئات اللاجئين السوريين في لبنان إلى بلادهم في عمليات يتولاها الأمن العام اللبناني بالتنسيق مع دمشق.

وتحذر الأمم المتحدة ومنظمات حقوقية ودولية من أن عودة اللاجئين «ليست آمنة» بعد، برغم توقف المعارك في مناطق عدة، مشددة على أنها يجب أن تكون طوعية وليست قسرية.

في عمان، التقى لافرنتييف قبل ظهر الخميس وزير الخارجية أيمن الصفدي. وبحث الجانبان، وفق بيان صادر عن الخارجية الأردنية، «أفكارًا روسية متعلقة بعودة اللاجئين السوريين»، وأكدا أن بلديهما «سيعملان معاً من أجل تشجيع العودة الطوعية للسوريين إلى بلادهم وعلى آليات تنسيق ذلك».

ونقل البيان عن الصفدي قوله إن «الأردن يشجع العودة الطوعية للاجئين إلى وطنهم وإنه سيستمر بالتعاون مع روسيا من أجل التوصل لحل سياسي للأزمة السورية يقبله السوريون ويحفظ وحدة سوريا وتماسكها ويوفرالأمن والاستقرار».

وكان الصفدي قال مساء الأربعاء خلال مقابلة تلفزيونية «نحن لن نجبر أحداً على العودة مسألة عودة اللاجئين مسألة طوعية»، مضيفاً أن «الكلام مبكر (عن هذا الموضوع) الروس يتحدثون الآن عن أفكار».

وفي إطار جولته في المنطقة، التقى لافرنتييف الأربعاء الرئيس السوري بشار الأسد في دمشق حيث بحث الملف ذاته.

وأكد الأسد، وفق ما نقلت حسابات الرئاسة على مواقع التواصل الاجتماعي، أن «سوريا حريصة على عودة جميع أبنائها، ومن هذا المنطلق فقد رحبت بأي مساعدة ممكنة للسوريين النازحين في الداخل والخارج».

المزيد من بوابة الوسط