مطلب أممي بالإفراج عن الأطفال الفلسطينيين المعتقلين في إسرائيل

عناصر إسرائيلية تحتجز أطفال فلسطنيين. (أرشيفية: الإنترنت)

طالب المفوض الأعلى لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة زيد رعد الحسين الإثنين إسرائيل بالإفراج عن جميع الأطفال الفلسطينيين الذين تعتقلهم أومحاكمتهم فوراً، وذلك خلال اجتماع في مقر الأمم المتحدة ناقش حقوق الشعب الفلسطيني.

وقال الحسين عبر الدائرة المغلقة من جنيف إن «نحو 440 فلسطينياً هم قيد الاعتقال الإداري بحسب آخر الإحصاءات. على إسرائيل فوراً أن توجه إليهم اتهامات أو تفرج عنهم»، وفق «فرانس برس».

وأوضح أن «مئات من الأطفال الفلسطينيين تعتقلهم إسرائيل، بعضهم من دون توجيه اتهام بموجب نظام الاعتقال الإداري في انتهاك للحقوق الإنسانية الأساسية». وأضاف «ينبغي أن يكون واضحاً أن القانون الدولي لا يجيز اعتقال أطفال إلا كحل أخير. سواء بالنسبة إلى الأطفال أو الراشدين، إن الاعتقال من دون محاكمة، استنادًا إلى أدلة تبقى غالباً سرية مع (إصدار) أوامر باعتقال إداري يمكن تمديده إلى ما لانهاية، يتنافى والقانون الدولي الذي من واجب إسرائيل احترامه»، مطالبًا بـ«وضع حد لهذه الممارسة».

وجاء كلام المسؤول الأممي خلال اجتماع تناول أعمال العنف الأخيرة في غزة، على أن يتطرق إليها أيضًا مجلس الأمن الثلاثاء في اجتماعه الشهري حول الشرق الأوسط. وانتقد الحسين أيضاً «التوقيفات والاعتقالات التعسفية لناشطين في حقوق الإنسان من جانب السلطات الإسرائيلية».