إسرائيل تطلق صاروخين لاعتراض صواريخ سورية قرب الجولان

منظومة القبة الحديد التي نشرها الجيش الإسرائيلي في الجولان (ا ف ب)

أعلنت إسرائيل، الإثنين، أن دفاعاتها الأرضية أطلقت صاروخين لاعتراض صواريخ اقتربت من هضبة الجولان، التي تحتلها بعد إطلاقها من سورية المجاورة، حيث تدور مواجهات بين القوات السورية وتنظيمات إسلامية متطرفة.

وقال الجيش الإسرائيلي، في بيان بالإنجليزية وفق «فرانس برس»: «تم رصد صواريخ سورية أُطلقت كجزء من الاقتتال الداخلي في سورية».

وأضاف أن صاروخين ضمن منظومة «مقلاع داود» التي نشرت حديثًا أُطلقا «ردًّا على التهديد الموجه للأراضي الإسرائيلية» لكنه أضاف أن الصواريخ السورية سقطت داخل سورية.

ولم يوضح الجيش إن كانت الصواريخ الاعتراضية أصابت الصواريخ السورية.

وأدخلت إسرائيل نظام «مقلاع داود» في أبريل 2017 لسد الفجوة بين نظام السهم لاعتراض الصواريخ طويلة المدى، ونظام القبة الحديدية لاعتراض الصواريخ قصيرة المدى.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إنها المرة الأولى التي يطلق نظام «مقلاع داود» صواريخ في إطار عملية اعتراض حقيقية.

وضمت إسرائيل في العام 1981 نحو 1200 كيلومتر مربع من هضبة الجولان المحاذية للبنان والأردن، التي احتلتها في العام 1967، لكن هذا الإجراء لم يحظَ باعتراف المجتمع الدولي.

وأطلق النظام السوري، بمساعدة روسيا في 19 يونيو 2018، عملية عسكرية لاستعادة السيطرة على المناطق الخاضعة للفصائل المقاتلة في درعا والقنيطرة.

وفي 12 يوليو، رفع الجيش العلم السوري في مدينة درعا، مهد الحركة الاحتجاجية التي اندلعت في مارس 2011.

وجاءت استعادة النظام السوري معظم أراضي المحافظتين بعد عمليات قصف جوي عنيف أو اتفاقات استسلام بوساطة روسية.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط