«حماس» تعلن التوصل إلى تهدئة بين إسرائيل وفصائل قطاع غزة

انفجارات ناجمة عن قصف إسرائيلي على غزة (ا ف ب)

أعلنت حركة «حماس»، فجر السبت، التوصل إلى تهدئة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، وذلك بعيد ساعات من تصعيد عسكري خطير تمثّل بقصف إسرائيلي أوقع أربعة قتلى فلسطينيين، بينهم ثلاثة مقاتلين في «حماس»، وإطلاق نار فلسطيني أسفر عن مقتل جندي إسرائيلي على حدود القطاع المحاصر.

وقال الناطق باسم الحركة فوزي برهوم، في بيان أوردته وكالة «فرانس برس»، إنه «بجهود مصرية وأممية تم التوصل للعودة للحالة السابقة من التهدئة بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية».

وكان قطاع غزة شهد الجمعة تصعيدًا عسكريًا خطرًا عزز المخاوف من اندلاع مواجهة جديدة واسعة النطاق بين الدولة العبرية والفصائل الفلسطينية، إذ أسفر قصف إسرائيلي عن مقتل أربعة فلسطينيين، بينهم ثلاثة مقاتلين في «كتائب عز الدين القسام»، الجناح العسكري لـ «حماس»، بينما قُتل جندي إسرائيلي بإطلاق نار فلسطيني على الحدودي الجنوبية الشرقية للقطاع.

وخاضت إسرائيل و«حماس» ثلاث حروب منذ 2008. ومنذ 2014 يطبّق وقف هش لإطلاق النار على جانبي السياج الفاصل بين الدولة العبرية والقطاع.

والسبت الماضي، اندلعت أعنف مواجهة عسكرية بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة منذ العام 2014 ما آثار مخاوف من اندلاع حرب جديدة بين الطرفين قبل ان تنجح مصر في اقناع الطرفين «بالعودة إلى التهدئة ووقف التصعيد».

المزيد من بوابة الوسط