6 مقاتلين من «حزب الله» يصلون لبنان بعد إجلائهم من الفوعة وكفريا السوريتين

سوري وزوجته أجليا من الفوعة وكفريا في محافظة إدلب (ا ف ب)

وصل ستة من مقاتلي حزب الله إلى لبنان، الجمعة، غداة إجلائهم في عداد آلاف الأشخاص من بلدتي الفوعة وكفريا اللتين حاصرتهما هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقًا) وفصائل إسلامية في شمال غرب سورية منذ سنوات، وفق ما نقلت وكالة «فرانس برس» عن مصدر في الحزب.

وبموجب اتفاق بين موسكو أبرز حلفاء دمشق، وأنقرة الداعمة للفصائل، تم الخميس إجلاء 6900 شخص من مدنيين ومقاتلين موالين للنظام على متن 120 حافلة من بلدتي الفوعة وكفريا في محافظة إدلب اللتين كانتا محاصرتين منذ العام 2015، إلى محافظة حلب المجاورة.

وقال مسؤول العلاقات الإعلامية في حزب الله محمد عفيف، لوكالة «فرانس برس»: «وصل ستة عناصر من حزب الله إلى لبنان كانوا موجودين في بلدتي الفوعة وكفريا ومحاصرين منذ أكثر من ثلاث سنوات ونصف».

وأضاف: «تم تحريرهم بموجب عملية التبادل مع (جبهة النصرة) وفصائل أخرى»، مشيرًا إلى استقبال رسمي ينظمه الحزب لهم في وقت لاحق الجمعة.

وشارك مقاتلون من حزب الله الى جانب مسلحين من البلدتين في الدفاع عن بلدتي الفوعة وكفريا الشيعيتين اللتين شكلتا البلدتين الوحيدتين الخارجتين عن سيطرة الفصائل في محافظة إدلب.

ويقاتل «حزب الله» المدعوم من إيران بشكل علني في سورية منذ أبريل 2013. ويتراوح عدد مقاتليه فيها، وفق خبراء، بين خمسة آلاف وثمانية آلاف.

وشارك مقاتلو الحزب في معارك بارزة أهمها ضد الفصائل المعارضة في مدينة حلب (شمال) في نهاية 2016 وضد تنظيم «داعش» في محافظة دير الزور (شرق) في 2017.

المزيد من بوابة الوسط