الرئيس المصري يزور السودان الخميس للقاء البشير

الرئيس عبد الفتاح السيسي يلقي خطابًا في حفل أداء اليمين الدستورية لولاية ثانية (ا ف ب)

يتوجه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى الخرطوم، الخميس، للقاء نظيره السوداني عمر البشير، وفق ما أفاد التلفزيون الرسمي الثلاثاء.

والزيارة هي الخامسة التي يجريها السيسي إلى الخرطوم والأولى منذ فوزه بولاية رئاسية ثانية في مارس الماضي.

وكان البشير توجه إلى القاهرة عشية الانتخابات الرئاسية المصرية، وصرح بأن اختياره توقيت الزيارة «يؤكد أننا مع استقرار مصر ومع دعم الرئيس السيسي لأننا عرفناه عن قرب وعرفنا صدقه وتطلعاته لعلاقات قوية بين البلدين».

وكانت زيارة السيسي الأخيرة للخرطوم في أكتوبر 2016، وقد استغرقت عدة ساعات، ألقى أثناءها كلمة أمام الجلسة الختامية للحوار الوطني السوداني.

وتسعى القاهرة منذ سنوات إلى حل أزمة سد النهضة التي تشيده أثيوبيا على نهر النيل من خلال مباحثات مع الخرطوم وأديس أبابا.

وتعتمد مصر تمامًا على مياه النيل للشرب والري وتقول إن «لها حقوقًا تاريخية» في النهر بموجب اتفاقيتي 1929 و1959 التي تعطيها 87% من مياه النيل وحق الموافقة على مشاريع الري في دول المنبع.

وتخشى القاهرة تأثير السد الذي بدأت أعماله في 2012 بكلفة أربعة مليارات دولار، على منسوب النهر الذي تعتمد عليه بنسبة 90% لتأمين حاجاتها من المياه.

وكان السيسي اتفق مع رئيس وزراء أثيوبيا أبيي أحمد في يونيو الماضي على تبني «رؤية مشتركة» بين الدولتين حول سد النهضة تسمح لكل منهما بالتنمية «دون المساس بحقوق الطرف الآخر».

ويهدف سد النهضة الكبير إلى توفير ستة آلاف ميغاواط من الطاقة الكهرومائية، أي ما يوازي ست منشآت تعمل بالطاقة النووية.