إسرائيل تشدد حصارها لغزة ردًا على الطائرات الورقية الحارقة

شاحنة عند معبر كرم أبو سالم (الإنترنت)

شددت إسرائيل حصارها لغزة، الثلاثاء، ومنعت تسليم الوقود عبر معبر كرم أبو سالم الوحيد لعبور البضائع بين إسرائيل والقطاع بعد إطلاق عشرات الطائرات الورقية الحارقة على طول الحدود بهدف التسبب بحرائق في مزارع إسرائيلية.

وأعلنت وزارة الدفاع الإسرائيلية، ليل الإثنين، تشديد الحصار بعد إغلاق المعبر الأسبوع الماضي أمام إدخال غالبية البضائع ردًا على إطلاق الطائرات الورقية الحارقة من القطاع باتجاه إسرائيل.

وأعلنت الوزارة، في بيان أوردته «فرانس برس»، تعليق تسليم الوقود إلى يوم الأحد المقبل، وتقليص مساحة الصيد التي تسمح بها قبالة شواطئ غزة من ستة أميال بحرية إلى ثلاثة.

وأوضحت الوزارة أنها ستسمح بعبور المواد الغذائية والأدوية بعد دراسة كل حالة على حدة.

وجاء في بيان وزارة الدفاع الإسرائيلية: «على ضوء استمرار الأعمال الإرهابية التي تقوم بها حماس، قرر وزير الدفاع، أفيغدور ليبرمان، بعد التشاور مع رئيس الأركان إغلاق معبر كرم أبو سالم أمام تسليم الوقود والغاز إلى يوم الأحد».

واستنكرت حركة حماس التي تسيطر على القطاع الخطوة الإسرائيلية، وكانت وصفت منع إسرائيل دخول غالبية البضائع عبر المعبر بأنه «جريمة ضد الإنسانية».

ويعتبر الفلسطينيون في غزة هذه البالونات والطائرات الورقية وسيلة مشروعة لمقاومة الحصر الإسرائيلي المفروض منذ أكثر من عشر سنوات.

ومعبر كرم أبو سالم هو الوحيد المخصص لعبور البضائع بين غزة وإسرائيل، بينما معبر بيت حانون (ايريز) مخصص للأشخاص.

ولغزة معبر حدودي مع مصر هو معبر رفح الذي غالبًا ما أقفلته القاهرة في السنوات الأخيرة، إلا أن السلطات المصرية فتحته أواسط مايو.

وأشارت تقارير إعلامية إسرائيلية إلى أن مصر تنوي إغلاق معبر رفح، إلا أن هذه المعلومات لم تؤكد.

وأعلنت إسرائيل أن مئات من الطائرات الورقية والبالونات الحارقة أطلقت عبر السياج الحدودي مع غزة مما أدى إلى حرائق كبيرة في المناطق الزراعية.

وقال ناطق باسم جهاز الإطفاء الإسرائيلي إن «750 حريقًا أتى على نحو 26000 دونم (2600 هكتار) خلال مئة يوم، مما تسبب بإلحاق أضرار في المزارع» قدرتها الحكومة الإسرائيلية بخمسة ملايين شيكل (نحو مليون و400 ألف دولار).

وجاء تشديد الحصار بعد مواجهات سجلت السبت هي الأعنف بين إسرائيل وقطاع غزة منذ حرب 2014.

وكان الجيش الإسرائيلي شن السبت عشرات الغارات الجوية موقعًا قتيلين في الـ 15 والـ 16 من عمرهما في القطاع ردًا على إطلاق طائرات ورقية حارقة وعلى تظاهرات ومواجهات مستمرة على طول السياج الحدودي.

وشهد السبت إطلاق نحو مئتي قذيفة وصاروخ من القطاع على إسرائيل، حيث جرح أربعة إسرائيليين بسقوط صاروخ على منزل في مدينة سديروت.