بعد فشل إنهاء الحرب.. مجلس الأمن يصوت اليوم على حظر بيع الأسلحة لجنوب السودان

مجلس الأمن الدولي (ا ف ب)

يصوت مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، الجمعة، على مشروع قرار يفرض حظرًا على بيع الأسلحة لجنوب السودان وعقوبات على ضابطين عسكريين اثنين، بعد فشل الجهود الدبلوماسية الأخيرة في إنهاء حرب مستمرة منذ خمس سنوات، وفق ما أوردت وكالة «فرانس برس».

والخميس، وزعت الولايات المتحدة نصًا معدلاً لمشروع القرار، رجّح دبلوماسيون أن يتم اعتماده، ويفرض حظرًا على بيع الأسلحة إلى جنوب السودان إلى مايو 2019.

ويشير النص إلى «قلق بالغ إزاء فشل قادة جنوب السودان في وضع حد للأعمال العدائية»، ويمدد إلى مايو 2019 العقوبات المفروضة على جنوب السودان.

واستقلت دولة جنوب السودان عن دولة السودان في 2011 بدعم كبير من الولايات المتحدة التي لا تزال أكبر مانح للمساعدات لجوبا.

وينص مشروع القرار على وضع القائد السابق للجيش بول مالونغ والنائب السابق لرئيس الأركان للشؤون اللوجستية مالك روبن رياك على قائمة عقوبات الأمم المتحدة مع فرض حظر دولي على منحهما تأشيرات سفر كما تُجمد الأصول التابعة لهما.

واقترحت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي فرض عقوبات على ستة مسؤولين في جنوب السودان بينهم وزير الدفاع، لكنها عدّلت اقتراحها بعد مفاوضات حول نص مشروع القرار.

وكانت الصين وروسيا عارضتا الجهود الأميركية للتشدد ضد جنوب السودان، لكن دبلوماسيًا في مجلس الأمن قال إن بكين وموسكو لن تستخدما حق النقض «فيتو» ضد مشروع القرار، بل ستمتنعان عن التصويت.

وفي 2016، فشلت واشنطن في الحصول على الأصوات الضرورية في مجلس الأمن لفرض حظر على الأسلحة وعقوبات محددة.

ومنذ اندلاع الحرب الأهلية في ديسمبر 2013 أجبر نحو 1,8 مليون شخص على الفرار من منازلهم فيما قُتل عشرات الآلاف.

المزيد من بوابة الوسط