الشرطة تفرق محتجين عراقيين أمام حقول نفط للمطالبة بوظائف وخدمات

محتجون عراقيون يحرقون إطارات ويغلقون طريقا عند مدخل البصرة. (رويترز)

أطلقت الشرطة العراقية النار في الهواء، الخميس، لتفريق محتجين يطالبون بوظائف وبتحسين الخدمات العامة وذلك في واحدة من ثلاث تظاهرات خارج حقول نفط رئيسية في البصرة بجنوب العراق.

وذكرت الشرطة ومصادر طبية أن اثنين من المحتجين أُصيبا. ولم تكشف المصادر تفاصيل بشأن الواقعة التي حدثت بالقرب من مدخل لحقل «غرب القرنة 2» العملاق الذي تديره شركة «لوك أويل»، بحسب «رويترز». وقال موظفون محليون إن نحو عشرة محتجين تمكنوا من دخول منشأة فصل الخام لوقت قصير قبل أن تخرجهم الشرطة. وقال شرطيان في الموقع إن حشدًا غاضبًا أضرم النار في عربة كبيرة تستخدمها الشرطة.

وقال مسؤولان في قطاع النفط إن الاحتجاجات لم تؤثر على الإنتاج في حقل «غرب القرنة 2» ولا في الحقلين الآخرين وهما «غرب القرنة 1» و«الرميلة». وتدر صادرات النفط من البصرة أكثر من 95 % من عائدات العراق. ومن شأن أي تعثر للإنتاج أن يلحق ضررًا شديدًا بالاقتصاد.

وتصاعدت الاحتجاجات بعد أن أطلقت الشرطة النار الأسبوع الماضي لتفريق عشرات المحتجين قرب حقل غرب «غرب القرنة 2»، مما أدى لمقتل شخص وإصابة ثلاثة. وتأتي التوترات المتعلقة بالخدمات الأساسية في وقت حرج، إذ تحاول الكتل السياسية العراقية تشكيل حكومة ائتلافية بعد الانتخابات البرلمانية التي أُجريت يوم 12 مايو ، التي شابتها اتهامات تزوير.