الكرملين ينتقد الحلف الأطلسي: «ثمرة الحرب الباردة» وهدفه «المواجهة»

مروحية أباتشي في قاعدة أميركية غربي ألمانيا (ا ف ب)

انتقد الكرملين، الثلاثاء، الحلف الأطلسي باعتباره «ثمرة الحرب الباردة»، معتبرًا أنه يهدف إلى «مواجهة» مع روسيا، ومؤكدًا في تصريحات نقلتها «أ ف ب» أنه لا يريد التدخل في قمة الحلف في بروكسل.

ويتخوف قادة الدول الأعضاء في الحلف الأطلسي من هذه القمة مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الأربعاء والخميس، وهم يتوقعون أن يتعرضون للضغوط، وبالتالي للمضايقة من ترامب الذي يطالب بتقاسم العبء المالي للحلف.

وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف: «هذه الخلافات ليست شأننا. وعلاقتنا بالحلف الأطلسي معروفة تمامًا».

وأضاف: «إن هذا الحلف هو ثمرة الحرب الباردة والمواجهة في تلك الفترة. وقد تشكل من أجل المواجهة وباسمها».

وأكد: «إن كل ما يقوم به على المدى البعيد -التقدم نحو حدودنا وتطوير بنيته التحتية العسكرية في اتجاه حدودنا- يؤكد في كل مرة جوهر هذا التحالف»، مشيرًا إلى أن روسيا تحافظ رغم كل شيء على «اتصالات متواضعة إلى حد ما» مع الحلف الأطلسي.

وتعتبر روسيا كل تمدد للحلف الأطلسي في اتجاه حدودها مؤشر اعتداء عليها وسعيًا إلى محاصرتها.

وتتهم أيضًا الحلف الأطلسي والولايات المتحدة باستدراجها إلى سباق محموم «للتسلح» وكسر «التوازن العسكري» المعمول به في أوروبا منذ سقوط الاتحاد السوفياتي.