العراق يطلق عملية عسكرية ضد خلايا «داعش» وسط البلاد

بدأت القوات العراقية، بالتنسيق مع البشمركة الكردية، اليوم الأربعاء، عملية عسكرية واسعة للقضاء على خلايا لتنظيم «داعش» في وسط البلاد، بين طريق ديالى-كركوك والحدود الإيرانية.

وأعلن الناطق باسم مركز الإعلام الأمني العراقي، العميد يحيى رسول، في بيان إنطلاق عملية «ثأر الشهداء»، بإشراف وتنسيق قيادة العمليات المشتركة وقطاعات الجيش والشرطة الاتحادية، والرد السريع والحشد الشعبي، وشرطة ديالى وصلاح الدين، وبتنسيق مع قوات البيشمركة، وبإسناد القوة الجوية وطيران الجيش وقوات التحالف الدولي.

وأشار رسول إلى أن العملية تهدف إلى «تطهير المناطق الكائنة شرق طريق ديالى- كركوك»، وفق «فرانس برس».

وتأتي هذه العملية ردًا على إعدام «داعش» لرهائن كانوا في قبضته، عثرت القوات الأمنية على جثثهم، الأسبوع الماضي، على طريق بغداد كركوك.

ورغم إعلان بغداد انتهاء الحرب ضد التنظيم عقب استعادة آخر مدينة مأهولة كان يحتلها، يشير خبراء إلى أن مسلحين متطرفين ما زالوا كامنين على طول الحدود المعرضة للاختراق بين العراق وسورية وفي مخابىء داخل مناطق واسعة من الصحراء العراقية.

وتشهد المناطق الواقعة في محيط كركوك وديالى شمالًا تدهورًا أمنيًا، حيث لا يزال «الجهاديون» قادرين على نصب حواجز وخطف عابرين.

ويحذر خبراء من وجود خلايا تختبئ في مناطق صحراوية، خصوصًا عند الحدود مع سورية، أو في جبال حمرين وصحراء العظيم، حيث يصعب على القوات العراقية فرض سيطرتها،  ما يثير مخاوف من عودة التنظيم.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط