بدء الفرز اليدوي النسبي للأصوات في الانتخابات التشريعية العراقية

بدأت في العراق، الثلاثاء، عمليات العد والفرز اليدوي النسبي لأصوات الانتخابات التشريعية التي شهدتها البلاد في 12 مايو الماضي، بدءًا من محافظة كركوك، إحدى المناطق التي تدور حولها شبهات بالتزوير.

ونقل بيان رسمي عن الناطق باسم مفوضية الانتخابات، القاضي ليث حمزة، أن «المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بدأت عملية العد والفرز في كركوك بشكل تراتبي للمحطات الوارد بشأنها شكاوى وطعون»، وفق ما أوردت وكالة «فرانس برس».

وأشار إلى مشاركة موظفين من محافظة بغداد وآخرين من محكمة استئناف كركوك لإجراء عمليات العد والفرز اليدوي التي تجرى بإشراف قضاة منتدبين من قبل مجلس المفوضين.

وأفاد مراسل وكالة «فرانس برس» في كركوك بأن عمليات العد والفرز جزئية تشمل 500 صندوق، بينها 186 صندوقًا لم ترسل نتائجها إلى بغداد، وفق مصدر رسمي.

ووصل، ليل الاثنين، إلى كركوك فريقٌ يضم 30 موظفًا من مكتب المفوضية العليا للانتخابات في بغداد للإشراف على عمليات العد والفرز وسط إجراءات أمنية مشددة.

وأرسلت السلطات الاتحادية تعزيزات عسكرية، الاثنين، إلى مدينة كركوك التي شهدت، الأحد، هجومًا انتحاريًّا بسيارة مفخخة استهدف مخازن المفوضية.

وضربت قوات مكافحة الإرهاب طوقًا أمنيًّا في موقع عد الأصوات في كركوك، ومنعت أيضًا دخول الصحفيين المتواجدين منذ الصباح الباكر ما عدا التلفزيون الرسمي العراقي.

وقال المسؤول في مفوضية الانتخابات عماد جميل، لـ «فرانس برس» في وقت سابق، إن «عمليات العد والفرز اليدوي ستبدأ في كركوك التي شهدت أكثر المشاكل، ثم تنتقل الى محافظات الأنبار ونينوى وصلاح الدين والسليمانية وأربيل ودهوك (في إقليم كردستان) تواليًا».

وكانت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات أعلنت في 24 يونيو الماضي أن عملية إعادة فرز الأصوات في الانتخابات التشريعية ستكون جزئية في المناطق التي قُـدِّمت فيها شكاوى داخل البلاد وخارجها.

المزيد من بوابة الوسط