غارات روسية على جنوب سورية بعد عام من وقف إطلاق النار

شنت روسيا غارات على مناطق تسيطر عليها فصائل المعارضة المسلحة في جنوب سورية في وقت متأخر السبت، وذلك للمرة الأولى منذ أن وافقت على وقف لإطلاق النار في هذه المنطقة قبل عام تقريبًا، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأفاد المرصد بأن هناك «غارات روسية مكثفة على عدة بلدات في ريف درعا الشرقي، لأول مرة منذ وقف إطلاق النار في الجنوب السوري منذ عام. هناك أكثر من 25 غارة جوية». ولم يكن بوسع المرصد إعطاء حصيلة للضحايا.

وأشار المرصد إلى أن المقاتلات المستخدمة، السبت، لشن الغارات أتت من قاعدة حميميم الواقعة في شمال غرب سورية.

وقال الناشط الإعلامي محمد إبراهيم، الموجود في بلدة بصر الحرير في شمال شرق درعا، لوكالة «فرانس برس»: «بدأت الضربات الروسية نحو الساعة 22:30 (19:30 بتوقيت غرينتش) وتوقفت بعد منتصف الليل».

وأوضح أنه لجأ مع سكان البلدة، عندما سمعوا هدير المقاتلات، إلى الطبقات السفلية والملاجئ، متحدثًا عن أن دوي القصف استمر ساعتين.

وتشكل أجزاء من محافظات درعا والقنيطرة والسويداء في جنوب سورية إحدى مناطق خفض التوتر التي نتجت عن محادثات أستانا. واتفقت روسيا مع الولايات المتحدة والأردن في يوليو الماضي على وقف إطلاق النار فيها.

ونزح أكثر من 12 ألف شخص في الأيام الماضية من محافظة درعا إثر قصف للنظام، حسبما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان الخميس.

وأعلنت الأمم المتحدة أن الهجوم الذي يشنه النظام يهدد أكثر من 750 ألف شخص في المنطقة.

وتسيطر فصائل معارضة مختلفة على قرابة 70% من منطقة درعا، حيث يحتفظ تنظيم «داعش» بوجود هامشي.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط