«سورية الديموقراطية» تطرد «داعش» من الحسكة شمال شرق سورية

طردت قوات «سورية الديموقراطية» المدعومة أميركيًّا فلول تنظيم «داعش» من محافظة الحسكة شمال شرق سورية، على ما أفادت هذه القوات والمرصد السوري لحقوق الإنسان في وقت متأخر السبت.

وسيطرت قوات «سورية الديموقراطية»، وهي ائتلاف من المقاتلين الأكراد والعرب المدعومين من التحالف الذي تقوده واشنطن، على مساحات شاسعة من شمال سورية وشرقها منذ العام 2015.

وقال مدير المرصد، رامي عبد الرحمن، لوكالة «فرانس برس»: «انتهت قوات (سورية الديموقراطية) من عمليات التمشيط في ثلاث نقاط في محافظة الحسكة كان داعش متمركزًا فيها». وأضاف: «الآن، لأول مرة منذ 2013، المحافظة خالية بشكل كامل من أي وجود لداعش».

من جهته، أكد مدير المكتب الإعلامي لقوات «سورية الديموقراطية»، مصطفى بالي، للوكالة الفرنسية في وقت متأخر السبت، أنه لم يعد هناك وجود لتنظيم «داعش» في الحسكة. وقال: «تم تحرير محافظة الحسكة بشكل كامل لأول مرة منذ 2013».

وفي الأول من مايو، أعلنت قوات «سورية الديموقراطية» إطلاق المرحلة «النهائية» من هجومها على تنظيم «داعش» في شرق البلاد.

وتشهد سورية نزاعًا داميًا تسبب منذ اندلاعه في منتصف مارس 2011 بمقتل أكثر من 350 ألف شخص وبدمار هائل في البنى التحتية ونزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.