السعودية تعترض صاروخًا بالستيًا جديدًا أطلق من اليمن

صورة من فيديو نشره الحوثيون اليمنيون تظهر على ما يبدو إطلاق صاروخ بالستي. (فرانس برس)

أعلنت السعودية الأحد اعتراض صاروخ بالستي جديد أطلق من اليمن باتجاه أراضيها غداة مقتل ثلاثة مدنيين في جنوب المملكة إثر سقوط قذيفة أطلقها المتمردون الحوثيون.

وقالت قناة «الأخبارية» الحكومية في حسابها على «تويتر»: «قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًا في سماء جازان»، من دون تفاصيل إضافية، بحسب «فرانس برس».

ويشهد اليمن منذ العام 2014 حربًا بين المتمردين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، تصاعدت مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري عربي في مارس 2015 دعمًا للحكومة المعترف بها دوليًا بعدما تمكن الحوثيون من السيطرة على مناطق واسعة من البلاد بينها العاصمة صنعاء.

ومنذ نوفمبر كثّف الحوثيون إطلاق الصواريخ البالستية على السعودية. ويعلن التحالف عادة اعتراض القوات السعودية هذه الصواريخ. وتتهم السعودية إيران بدعم المتمردين الحوثيين بالسلاح، لكن طهران تنفي هذا الاتهام. وفي 10مايو دشّن الدفاع المدني السعودي منظومة صفارات إنذار جديدة في الرياض والمنطقة الشرقية. وقتل في جازان السبت ثلاثة مدنيين بعدما استهدف المتمردون اليمنيون المدينة الجنوبية بقذيفة، بحسب ما أعلن التحالف العسكري.

وكان عامل مصري قُتل في مارس الماضي في هجوم صاروخي للمتمردين على السعودية. ويأتي إطلاق الصاروخ الجديد بينما تشهد محافظة الحديدة المطلة على البحر الأحمر معارك بين الحوثيين والقوات الحكومية التي تحاول الوصول إلى ميناء مدينة الحديدة للسيطرة عليه.

وتسيطر القوات الحكومية على الشريط الساحلي غرب اليمن من الجنوب حتى مسافة 20 كلم من جنوب مدينة الحديدة التي يمر عبر مينائها معظم المساعدات الإنسانية الموجهة إلى ملايين السكان في المناطق الخاضعة لسيطرة المتمردين. وأدى النزاع منذ التدخل السعودي إلى مقتل نحو عشرة آلاف شخص وإصابة نحو 53 ألفًا في ظل أزمة إنسانية تعتبرها الأمم المتحدة الأسوأ في العالم حاليًا.

المزيد من بوابة الوسط