«لوموند»: الرياض تهدد بـ «تحرك عسكري» ضد الدوحة حال اشترت صواريخ روسية

أوردت جريدة «لوموند» الفرنسية، السبت، أن السعودية طلبت من فرنسا إقناع قطر بالتخلي عن شراء دفاعات جوية روسية من طراز «إس-400» وإلا فإن الرياض أبدت استعدادها لتنفيذ «تحرك عسكري» ضد الدوحة.

ولم يشأ أي من قصر الإليزيه ووزارة الخارجية الفرنسية التعليق على هذه المعلومات ردًّا على أسئلة وكالة «فرانس برس».

وذكرت الجريدة أن «المملكة السعودية وجهت مؤخرًا رسالة إلى الرئاسة الفرنسية، أعربت فيها عن استعدادها للقيام بـ (تحرك عسكري) ضد قطر إذا ما قامت وفق ما أبدته من نية بشراء منظومة الدفاع الجوي الروسي إس-400».

وقطعت السعودية والبحرين والإمارات واليمن ومصر في 5 يونيو علاقاتها مع قطر ثم فرضت عليها حظرًا تجاريًّا لاتهامها بدعم مجموعات متطرفة، الأمر الذي تنفيه الدوحة. كما اتهمت الدول المقاطعة قطر بالتقارب مع إيران التي تتهمها دول عربية بالتدخل في شؤونها.

وتنفي قطر دعم أي تنظيم متطرف، مؤكدة أن الدول المقاطعة تسعى لتغيير النظام في الدوحة.

وسعيًا لكسر عزلتها، كثفت قطر الاتصالات الدبلوماسية وأبرمت اتفاقات تجارية وعسكرية وتكنولوجية على الساحة الدولية.

وفي نهاية يناير، أكد السفير القطري لدى موسكو فهد بن محمد آل عطية لوكالة «تاس» الرسمية الروسية أن قطر تجري مفاوضات في «مرحلة متقدمة» لشراء أنظمة دفاعية روسية «إس-400».

وكتبت «لوموند»: «بعد شهر، أقرت الرياض بدورها أنها بين الدول المرشحة لشراء بطاريات الصواريخ أرض- جو هذه».

وأضافت: «في رسالة وُجهت إلى الإليزيه وكشف مضمونها مصدر فرنسي مطلع على الملف لجريدة لوموند، فإن الملك سلمان أعرب عن (قلقه العميق) حيال مفاوضات جارية بين الدوحة وموسكو (...) وحذر من مخاطر حصول تصعيد».

وكتب العاهل السعودي، وفق الجريدة، أن «المملكة ستكون على استعداد لاتخاذ كل التدابير الضرورية للقضاء على هذا النظام الدفاعي، بما في ذلك القيام بتحرك عسكري».

واختتم الرسالة طالبًا من ماكرون المساعدة لمنع الصفقة والحفاظ على الاستقرار في المنطقة.

المزيد من بوابة الوسط