الاتحاد الأوروبي يمدد عقوباته بحق سوريين متورطين في استخدام أسلحة كيميائية

شعار الاتحاد الأوروبي خلال مسيرة في برلين (أرشيفية: فرانس برس)

أعلن الاتحاد الأوروبي، اليوم الإثنين، تمديد العقوبات المفروضة على مسؤولين سوريين متهمين بالتورط في استخدام أسلحة كيميائية ضد مدنيين، لمدة عام واحد، أي حتى الأول من يونيو 2019.

وقال مجلس الاتحاد الأوروبي في بيان: «بالنظر الى القمع القائم ضد السكان المدنيين، قرر الاتحاد الأوروبي الإبقاء على الإجراءات التقييدية ضد النظام السوري وأنصاره وذلك تطبيقا لاستراتيجية الاتحاد الأوروبي إزاء سورية»، وفق «فرانس برس».

واخذ الاتحاد في الاعتبار حالتي وفاة وقعتا منذ آخر مراجعة في مارس للائحة الأشخاص المعاقبين التي تضم 259 اسما، و67 كيانًا سوريًا مشمولًا بتجميد الأرصدة.

ولا يسمح لمن أُدرجت اسماؤهم في اللائحة دخول أراضي الاتحاد الأوروبي، مع تجميد أرصدتهم «بداعي مسؤوليتهم عن القمع العنيف الممارس بحق مدنيين في سورية واستفادتهم من النظام أو تقديم دعما مباشر له أو مشاركة أشخاصا يفعلون لك».

وتشمل العقوبات حظرًا نفطيًا وقيودًا على بعض الاستثمارات وتجميد أرصدة يملكها البنك المركزي السوري في الاتحاد الأوروبي، إضافة إلى قيود على صادرات التجهيزات والتكنولوجيا.