الأمير وليام يزور القدس ورام الله يونيو المقبل

الأمير البريطاني وليام في لندن. (رويترز)

قال مكتب الأمير البريطاني وليام حفيد الملكة إليزابيث إن الأمير سيزور القدس ورام الله الشهر المقبل ليصبح بذلك أول عضو كبير بالعائلة المالكة البريطانية يزور إسرائيل والأراضي الفلسطينية.

وأضاف المكتب، في بيان اليوم الجمعة بحسب وكالة «رويترز»، أن وليام، صاحب الترتيب الثاني في ترتيب ولاية العرش في بريطانيا، سيبدأ رحلته للشرق الأوسط بالأردن في 24 يونيو قبل السفر إلى تل أبيب في اليوم التالي.

ومن المقرر أن يقضي الأمير الأيام الثلاثة التالية في القدس وتل أبيب ورام الله بالضفة الغربية لكن القصر لم يقدم مزيدًا من التفاصيل عن الأماكن التي سيتجه إليها وليام أو بمن سيلتقي.

وأعلن في مارس آذار عن زيارة وليام والتي سيجريها نيابة عن الحكومة البريطانية ولاقى النبأ حينئذ ترحيبًا واسعًا من قبل مسؤولين إسرائيليين وفلسطينيين على حد سواء.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في بيان «إنها زيارة تاريخية والأولى من نوعها وسيتم استقباله هنا بحماس شديد».

فيما وصف مكتب الرئيس الفلسطيني محمود عباس الزيارة بالـ«مهمة»، وقال: «نتطلع بأن تسهم في تعزيز روابط الصداقة بين الشعبين».

وتعتبر بريطانيا إسرائيل حليفًا وثيقًا وهامًا لكن الزيارة تأتي في وقت تتباين فيه المواقف المعلنة للبلدين بشأن عدد من القضايا الرئيسية.

وانتقدت الحكومة البريطانية، شأنها شأن أغلب حلفائها الغربيين، نقل السفارة الأميركية في إسرائيل من تل أبيب للقدس هذا الشهر بعد اعتراف الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقُتل عشرات المحتجين الفلسطينيين بالرصاص في احتجاجات على حدود غزة، وهو ما وصفته رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بأنه ”مقلق“ ودعت إسرائيل لضبط النفس.

والحكومتان البريطانية والإسرائيلية على خلاف أيضًا بشأن قرار ترامب الانسحاب من اتفاق إيران النووي الموقع في 2015 وهي الخطوة التي لاقت إشادة من قبل إسرائيل بينما تعهدت بريطانيا بالحفاظ على الاتفاق.

ورغم الخلافات، تبنت بريطانيا نهجا أكثر إيجابية تجاه إسرائيل منذ أن أصبحت ماي رئيسة للوزراء وستكون زيارة وليام أول زيارة دولة رسمية لعضو كبير في العائلة المالكة البريطانية لإسرائيل.