وفاة المناضلة التونسية البارزة مية الجريبي بعد صراع مع المرض

المناضلة السياسية البارزة مية الجريبي. (أرشيفية: الإنترنت)

أعلنت تونس السبت وفاة المناضلة السياسية البارزة مية الجريبي، وهي إحدى أيقونات السياسة في تونس بعد وقبل ثورة الياسمين عن 58 عامًا بعد صراع مع المرض.

وقالت مصادر سياسية وحزبية، بحسب «رويترز» إن الزعيمة السابقة للحزب الجمهوري وقبل ذلك الحزب الديمقراطي التقدمي توفيت بعد نحو عامين من صراع مع المرض. وذكرت وكالة تونس أفريقيا للأنباء الرسمية أيضًا وفاة الجريبي، بحسب «فرانس برس».

والجريبي كانت أول امرأة في تونس تتزعم حزبًا سياسيًا قبل إنهاء ثورة الياسمين حكم الرئيس السابق زين العابدين بن علي العام 2011، إذ كانت تسلمت في 2006 زعامة الحزب التقدمي الديمقراطي خلفًا لنجيب الشابي.

وعرفت الجريبي، التي تركت بصمات قوية في صياغة دستور حداثي لتونس بعد الثورة، بمواقفها القوية الداعمة الحريات والمناهضة الديكتاتورية.

وكانت الجريبي من بين قلائل ممن تصدوا بشجاعة لقمع نظام الرئيس السابق بن علي في واحدة من أحلك فترات القمع ضد المعارضة.