41 قتيلاً و1700 مصاب حصيلة جديدة لضحايا رصاص الجيش الإسرائيلي من الفلسطينيين بغزة

ارتفع عدد ضحايا الاعتداءات الإسرائيلية على تظاهرات الفلسطينيين، إحياءً لـ «مسيرات العودة»، إلى 41 قتيلاً وأكثر من ألفي جريح سقطوا على الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل، وفق ما أوردت قناة «الحدث».

وفي سياق متصل، أصيب 35 فلسطينيًا في مواجهات عنيفة مستمرة بمحيط الحاجز العسكري القريب من مدخل مخيم قلنديا شمالي القدس المحتلة.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) عن جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني إعلانه إصابة 35 مواطنًا، بينهم 23 بالاختناق نتيجة استنشاق الغاز المسيل للدموع الذي أطلقه جنود الاحتلال الإسرائيلي بكثافة.

وكانت مسيرة مركزية انطلقت - لمناسبة مرور 70 عامًا على النكبة - من مركز رام الله باتجاه حاجز قلنديا، رفع فيها المشاركون والمشاركات الأعلام الفلسطينية ومفاتيح العودة، ولافتات بلغات متعددة تؤكد حق العودة.

وذكرت الوكالة الفلسطينية «أنه فور وصول المشاركين إلى محيط الحاجز العسكري تصدت لهم قوات الاحتلال وأمطرتهم بالقنابل الصوتية الحارقة والغازية السامة والأعيرة النارية، بينما رد المشاركون بالحجارة والزجاجات الفارغة».

ولفت إلى أن الشارع الرئيسي الواصل بين الحاجز العسكري وضواحي القدس الشمالية مغلق أمام حركة مركبات المواطنين، وسط أجواء شديدة التوتر في المنطقة.

المزيد من بوابة الوسط