مصر تدين الهجوم على كنائس سورابايا في إندونيسيا

دانت وزارة الخارجية المصرية، الأحد، الاعتداءات الإرهابية التي استهدفت عددًا من الكنائس في سورابايا شرق جزيرة جاوا في إندونيسيا، ما أسفر عن وفاة نحو تسعة أشخاص وإصابة 40 آخرين.

وأعربت مصر، في بيان رسمي، عن خالص تعازيها لأسر الضحايا، متمنية سرعة الشفاء للمصابين، ومؤكدة وقوفها حكومة وشعبًا مع حكومة وشعب إندونيسيا الشقيق في مواجهة الإرهاب الآثم.

وأكد البيان أن تلك الهجمات تعكس الوجه القبيح للإرهاب وفكره المتطرف، الذي يعد بعيدًا كل البعد عن مبادئ الإسلام السمحة التي تُحرم إراقة دماء الأبرياء.

وكانت الشرطة الإندونيسية أعلنت مقتل تسعة أشخاص على الأقل وإصابة 40 آخرين، في اعتداءات بقنابل، أحدها تفجير انتحاري، استهدفت كنائس في سورابايا (شرق جزيرة جاوا).

وأوضحت الشرطة، وفق ما أوردت وكالة «فرانس برس» أن الاعتداءات نُفذت في ثلاثة مواقع مختلفة وبفارق عشر دقائق بين الاعتداء والآخر، مشيرة إلى أن الاعتداء الأول وقع الساعة 7:30 صباحًا في ثاني أكبر مدن إندونيسيا.

وتأتي الاعتداءات التي لم تعلن أية جهة مسؤوليتها عنها، قبل أيام من بدء شهر رمضان في هذا البلد الواقع في جنوب شرق آسيا، الذي يشهد حالة تأهب بعد وقوع اعتداءات في السنوات الأخيرة، بعضها من تنفيذ تنظيم «داعش».