المرصد: مقتل تسعة في قصف صاروخي بريف دمشق

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الأربعاء، بمقتل تسعة عناصر موالية لقوات النظام السوري الليلة الماضية، جراء قصف صاروخي استهدف منطقة الكسوة في ريف دمشق.

وقال مدير المرصد، رامي عبدالرحمن، لوكالة «فرانس برس» إن قصفًا صاروخيًا طال مستودع أسلحة تابعًا لمقاتلين من الحرس الثوري الإيراني، مما أسفر عن مقتل تسعة مقاتلين موالين للنظام السوري، مشيرًا إلى أنه لم يُعرف بعد إذا كان بينهم إيرانيون.

وكان عبدالرحمن رجّح في وقت سابق أن يكون المستودع تابعًا لإيرانيين أو لـ«حزب الله» اللبناني.

وكان الإعلام الرسمي السوري قال في وقت سابق إن الدفاعات الجوية السورية دمرت صاروخين إسرائيليين في منطقة الكسوة في ريف دمشق الجنوبي الغربي، قبل أن ينشر صورًا وشريط فيديو قال إنها لحريق ناجم عن إسقاط الصاروخين.

ولاحقًا أعلنت وكالة الأنباء السورية الرسمية مقتل مدنيين، هما رجل وزوجته من جراء الانفجار الناجم عن التصدّي للصواريخ الإسرائيلية.

وجاء قصف، مساء الثلاثاء، بعد وقت قصير على إعلان الجيش الإسرائيلي أنه طلب من السلطات المحلية في هضبة الجولان المحتلة فتح الملاجئ المضادة للصواريخ وتحضّرها بسبب أنشطة غير مألوفة للقوات الإيرانية في سورية.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه «تم نشر منظومات دفاعية كما أن القوات الإسرائيلية في حالة استنفار قصوى في مواجهة خطر هجوم».

وتشهد الجبهة السورية توترًا شديدًا بين إيران و«حزب الله» من جهة وإسرائيل من جهة ثانية.

وليست تلك المرة الأولى التي تُستهدف فيها الكسوة، بعد أن استهدف قصف إسرائيلي مواقع عسكرية في المنطقة ديسمبر الماضي. وفي نهاية أبريل الماضي قُتل 26 مسلحًا مواليًا للنظام السوري غالبيتهم من المقاتلين الإيرانيين، جراء ضربات صاروخية استهدفت قواعد عسكرية تابعة لقوات النظام في وسط وشمال البلاد.