التحالف العربي الكردي يستأنف عملياته شرق سورية

مقاتلون في قوات سوريا الديموقراطية وجنود أميركيين يستعدون لإطلاق حملة عسكرية ضد تنظيم داعش قرب البوكمال في دير الزور، 1 مايو 2018. (فرانس برس)

شنّ التحالف العربي الكردي المدعوم من الولايات المتحدة هذا الأسبوع هجوماً جديداً ضد معاقل تنظيم «داعش» في شرق سورية، كما قال مسؤول في التحالف الدولي لمكافحة التنظيم المتطرف الثلاثاء.

وكان مقاتلو قوات سورية الديموقراطية من الأكراد والعرب السوريين انسحبوا من وسط وادي الفرات في فبراير الفائت بعد أن شنت تركيا عملية عسكرية واسعة النطاق ضد وحدات حماية الشعب الكردية في منطقة عفرين، وفق «فرانس برس».

لكن قوات تحالف سورية الديمقراطية أعلنت الاسبوع الماضي استئناف جهودها لإخراج جهاديي تنظيم الدولة الإسلامية من اماكن تمركزهم خصوصا في منطقة دير الزور الغنية بالنفط في شرق سورية على الحدود مع العراق.

وقال نائب قائد التحالف الدولي الميجور جنرال البريطاني فيلكس غيدني للصحافيين في البنتاغون «هذا الأسبوع، وإثر زيادة الضربات الجوية للتحالف ضد آخر المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش، استأنفت قوات سوريا الديموقراطية هجماتها للقضاء على المناطق الأخيرة للتنظيم في شرق سورية».

وتهدف المرحلة الأولى من العمليات تأمين الجزء الجنوبي من الحدود السورية العراقية بالتنسيق مع القوات العراقية، وفقا لغيدني. ولم يوضح المسؤول البريطاني العدد المتبقي من مقاتلي التنظيم المتطرف، لكنه لفت إلى أن الجهاديين المحليين يفرون من القتال ما يسبب توترا مع المقاتلين الآخرين.

وأكد أن «عمليات الرصد في شرق سوريا توضح أن معنويات مقاتلي تنظيم «داعش» في تراجع كبير». وأشار إلى أن قوات سورية الديموقراطية تعتقل حاليا أكثر من 400 من التنظيم المتطرف.

وقد سيطر تنظيم «داعش» على مساحات واسعة في سورية والعراق العام 2014، معلنا «الخلافة» في المناطق التي سيطر عليها. لكنه فقد معظم هذه المساحات خلال عمليات عسكرية في البلدين.

المزيد من بوابة الوسط