السعودية تعترض صاروخين أطلقهما المتمردون في اليمن

اعترضت قوات الدفاع الجوي السعودي، ليل الأحد - الاثنين، صاروخين بالستيين جديدين أطلقهما المتمردون الحوثيون في اليمن، باتجاه جنوب المملكة، وفق ما أعلن التحالف العسكري بقيادة الرياض.

وأشار الناطق باسم التحالف العقيد الركن تركي المالكي إلى أن الصاروخين أطلقا من محافظة عمران، شمالي العاصمة صنعاء، مضيفًا أنهما كانا يستهدفان «المناطق المدنية والآهلة بالسكان»، لكن تم اعتراضهما من دون تسجيل أية إصابات أو أضرار.

وقال إن «هذا العمل العدائي (...) يثبت استمرار تورط دعم النظام الإيراني للمليشيا الحوثية المسلّحة بقدرات نوعية». ومنذ نوفمبر، كثف الحوثيون إطلاق الصواريخ في اتجاه السعودية.

وتنفي إيران دعم المتمردين بالسلاح، وتقول إن مساندتها لهم سياسية فقط. ويشكل اليمن ساحة للحرب بالوكالة بين إيران والسعودية.

ووفق جريدة «نيويورك تايمز»، انتشرت وحدة من القوات الخاصة الأميركية في نهاية عام 2017 على الحدود السعودية مع اليمن لمساعدة الرياض في تدمير مخابئ الصواريخ التي يملكها المتمردون الحوثيون.

ونقلت الجريدة عن مسؤولين أميركيين ودبلوماسيين أوروبيين قولهم إن القوات الخاصة الأميركية وصلت في ديسمبر الماضي إلى السعودية.

وانتشار هذه القوات يظهر مشاركة أميركية أكبر في حرب اليمن التي أوقعت 10 آلاف قتيل وأكثر من 54 ألف جريح، وأدت إلى «أسوأ ازمة إنسانية في العالم»، وفق الأمم المتحدة.

وتقود المملكة العربية السعودية تحالفًا عسكريًا ينفذ ضربات في اليمن منذ 2015 ضد الحوثيين ودعمًا لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي.

ويسيطر الحوثيون على العاصمة صنعاء ومساحات كبيرة في شمال اليمن وميناء الحديدة الرئيسي على الساحل الغربي.