إسرائيل تقصف موقعًا لـ «حماس» في غزة

أعلن الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية «حماس»، التي تسيطر على قطاع غزة، أن إسرائيل استهدفت الليلة الماضية موقعًا للحركة في قطاع غزة.

ووفق الجيش الإسرائيلي نُـفِّذت الغارة ردًّا على إلقاء الفلسطينيين زجاجات حارقة فوق الحدود مع الدولة العبرية.

وقالت ناطقة باسم الجيش الإسرائيلي، لـ «فرانس برس»: «الليلة الماضية شنت طائرة غارة على حركة حماس الإرهابية قرب الجدار الفاصل شمال قطاع غزة».

وأضافت: «جاءت الغارة ردًّا على حادث وقع أمس أطلق خلاله إرهابيون زجاجات حارقة لإضرام النار على الأراضي الإسرائيلية» دون مزيد من التفاصيل على الهدف.

وقالت «كتائب عز الدين القسام» الجناح المسلح لـ «حماس»، في بيان، إنه تم استهداف مركز مراقبة، مضيفة أن الهجوم لم يسفر عن ضحايا.

وفي الأيام الأخيرة، أشار الإعلام الإسرائيلي إلى أضرار جسيمة في مزارع جراء سقوط زجاجات حارقة تم ربطها بطائرات ورقية في الجانب الآخر من الحدود بين غزة وإسرائيل.

وقُتل 49 فلسطينيًّا برصاص القوات الإسرائيلية منذ اندلاع حركة احتجاج في 30 مارس تطالب بحق الفلسطينيين في العودة إلى الأراضي التي طردوا منها أو هربوا منها إثر قيام دولة إسرائيل في 1948. وأُصيب المئات بجروح.

ويتعرض الجيش الإسرائيلي لانتقادات لاستخدام القوة المفرطة، في حين لم يصب أي جندي إسرائيلي.

وأكدت الناطقة باسم الجيش الإسرائيلي أن الغارة التي نُفِّذت، الأحد، لا علاقة لها بالانفجار الذي وقع السبت في وسط قطاع غزة، وأسفر عن مقتل ستة عناصر من «حماس».