بعد 9 سنوات.. انتخابات نيابية في لبنان قد تغير الغالبية البرلمانية

يختار اللبنانيون، الأحد، ممثليهم في البرلمان للمرة الأولى منذ نحو عشر سنوات شهدت على انقسامات سياسية حادة ناتجة عن تداعيات النزاعات في المنطقة والصراعات الإقليمية على النفوذ، وفي ظل توافق سياسي هش في البلد الصغير المتعدد الطوائف.

وبرغم أن الانتخابات ستجري وفق قانون جديد يقوم على النظام النسبي، يتوقع أن تبقي على القوى السياسية التقليدية تحت قبة البرلمان مع تغيير على الأرجح في ميزان القوى لصالح حزب الله وحلفائه للمرة الأولى منذ 2005، تاريخ خروج الجيش السوري من لبنان.

وبعد انقطاع طويل، بات موضوع الانتخابات الشغل الشاغل للبنانيين وإن كانوا لا يعولون على تغييرات كبيرة تتيح معالجة القضايا الكبرى في البلد ذي الموارد المحدودة، والبنى التحتية المهترئة والفساد المستشري في مؤسساته.

يتوقع أن تبقي الانتخابات على القوى السياسية التقليدية تحت قبة البرلمان مع تغيير على الأرجح في ميزان القوى لصالح حزب الله

ويقول مدير مكتب الاحصاء والتوثيق كمال فغالي، لوكالة «فرانس برس»: «حزب الله وحلفاؤه سيكونون المستفيدين الأوائل».

وبعدما كان بإمكان الناخبين، وفق القانون الأكثري السابق، اختيار مرشحين من لوائح عدة أو منفردين، بات الأمر يقتصر اليوم على لوائح مغلقة محددة مسبقًا.

وتظهر اللوائح الراهنة زوال التحالفات التقليدية التي طبعت الساحة السياسية منذ العام 2005، لجهة انقسام القوى بين فريقي «8 آذار» الذي يعد حزب الله المدعوم من إيران أبرز أركانه، و«14 آذار» بقيادة رئيس «تيار المستقبل» ورئيس الحكومة الحالية سعد الحريري.

ويبدو «حزب الله» القوة الوحيدة التي لم تتحالف مع أي من خصومها على امتداد لبنان، فيما تحالفت بقية القوى الرئيسية في ما بينها وفق مصالحها في بعض الدوائر وتخاصمت في أخرى.

كتلة وازنة

ويقول أستاذ العلوم السياسية في الجامعة الأميركية في بيروت هلال خشان، لـ «فرانس برس»: «في البداية سيحصد حزب الله وحلفاؤه غالبية المقاعد في البرلمان»، في إشارة إلى رئيس المجلس النيابي نبيه بري والرئيس اللبناني ميشال عون.

وسيأتي ذلك، وفق قوله: «مقابل تراجع لتيار المستقبل يعود بشكل أساسي إلى كون الحريري ارتكب أخطاء سياسية كثيرة خصوصًا بتقديمه تنازلات من دون مقابل».

وكان «تيار المستقبل» وحلفاؤه حازوا خلال انتخابات 2005 و2009 الغالبية النيابية.

وخلال مقابلة مع وكالة الأنباء الإيرانية «ارنا»، قال نائب الأمين العام لحزب الله نعيم قاسم: «أستطيع القول بأن كتلتنا نحن وحركة امل والحلفاء ستكون وازنة وفيها سعة تمثيل (...) ووضعنا سيكون أفضل في البرلمان القادم».

ويرى خشان أن «حزب الله سيبقى القوة الممسكة بالقرار الحكومي، ولن يسمح بطرح موضوع سلاحه».

وخلال السنوات الماضية، شهد لبنان أزمات سياسية وأمنية متلاحقة، ما أعطى حجة للمجلس النيابي للتمديد لنفسه ثلاث مرات. وشهدت البلاد شللاً مؤسساتيًا انعكس فراغًا في منصب رئاسة الجمهورية نحو عامين ونصف، قبل التوصل إلى تسوية في العام 2016 أتت بميشال عون رئيسًا للبلاد وبالحريري رئيسًا للحكومة.

وانعكس الصراع الإقليمي بين إيران والسعودية على البلد الهش. وبدا ذلك واضحًا في استقالة الحريري المفاجئة من الرياض في نوفمبر 2017 في خطوة يُعتقد أنها أتت بضغط من الرياض التي تأخذ عليه تنازله لـ «حزب الله».

وتراجع الحريري عن الاستقالة بعد أسبوعين أمضاهما وسط ظروف غامضة في الرياض.

منعيد ومنعيد

ويتنافس 597 مرشحًا بينهم 86 إمرأة، موزعين على 77 لائحة للفوز بـ 128 مقعدًا. ويبلغ عدد اللبنانيين الذين يحق لهم الاقتراع 3.7 مليون شخص، خمسهم من الشباب الذين كانوا لم يبلغوا سن الاقتراع في العام 2009.

انعكس الصراع الإقليمي بين إيران والسعودية على البلد الهش. وبدا ذلك واضحًا في استقالة الحريري المفاجئة من الرياض

وتضيق الشوارع في المناطق بصور المرشحين ولوحات إعلانية ضخمة. وخصصت وسائل الإعلام برامج خاصة للانتخابات، وتستضيف المرشحين مقابل مبالغ مالية ضخمة. لكن كثيرين يعبرون عن لامبالاة تامة بالاستحقاق.

وتقول جومانا (51 عامًا)، سكرتيرة في عيادة طبية في بيروت: «ما المثير في الاهتمام؟ الأسماء هي ذاتها، والوجوه ذاتها وحتى النكات ذاتها».

وتضيف: «يدرس ابني وابنتي في أوروبا، هذا ما يحدد لهم مستقبلهم وليس الدولة اللبنانية».

ولعل أكبر مؤشر على عدم مراهنة شريحة واسعة من اللبنانيين على نتائج الانتخابات، النجاح الكبير الذي يشهده فيديو أغنية للشقيقتين ميشال ونويل كسرواني على مواقع التواصل الاجتماعي بعد نشره الأسبوع الماضي. وتسخر الشابتان في الأغنية تحت عنوان «منعيد ومنعيد»، من الطبقة السياسية التي تتكرّر منذ عقود من دون أن تحقق أي إنجاز، وتشجعان على عدم التصويت لمرشحيها.

وللمرة الأولى، شارك مغتربون لبنانيون في العملية الانتخابية، إذ أدلى 59 % من أصل نحو 83 ألف مسجلين بأصواتهم الأسبوع الماضي في خطوة تعتبرها السلطة من إنجازات قانون الانتخاب الجديد. كما يأمل كثيرون أن يتيح القانون الحالي لناشطي المجتمع المدني والأحزاب الصغيرة الوصول إلى البرلمان.

وقد صعد نجم المجتمع المدني في لبنان إثر أزمة النفايات التي ملأت شوارع بيروت في العام 2015.

وأنشأت مجموعات وشخصيات عدة من المجتمع المدني تحالف «كلنا وطني» الذي يشارك في المعركة بـ66 مرشحًا ومرشحة في تسع دوائر انتخابية. ويقدم نفسه على اعتبار أنه «الخيار البديل وبداية لتحقيق حلم التغيير».

وتقول الإعلامية بولا يعقوبيان، إحدى المرشحات عن تحالف «كلنا وطني» في بيروت، «هناك فريق فاسد جدًا، وفي المقابل هناك تيار من الشجعان الذين يحاولون أن يقولوا لهم: لسنا راضين».

ولكن التحديات تبدو كبيرة جدًا للحصول على الأصوات. وأوردت إحدى شركات الاستطلاع أن الزيادة في نسبة المشاركة لن تتخطى واحدًا في المئة مقارنة مع العام 2009 (أكثر من 50 %).