عشرات من مقاتلي «هيئة تحرير الشام» يصلون إدلب

مقاتلون من «هيئة تحرير الشام» مع عائلاتهم لدى وصول العيس في ريف حلف، 1 مايو 2018 (فرانس برس)

وصل العشرات من مقاتلي «هيئة تحرير الشام» من مخيم اليرموك إلى شمال سورية، صباح اليوم الثلاثاء، بموجب اتفاق أعلنته دمشق ويتضمن بشكل موازٍ إجلاء حالات حرجة من بلدتين مواليتين محاصرتين في إدلب.

وتمت عملية التبادل عند منطقة العيس في ريف حلب الجنوبي، تنفيذًا للمرحلة الأولى من اتفاق أعلنته دمشق الأحد وأكدته «هيئة تحرير الشام» في وقت لاحق، وفق «فرانس برس».

وينص الاتفاق على سماح الحكومة السورية بإخراج المئات من مقاتلي الهيئة من جيب صغير تحت سيطرتهم في مخيم اليرموك في جنوب دمشق، مقابل إطلاق الهيئة سراح نحو خمسة آلاف شخص من بلدتي الفوعة وكفريا الشيعيتين اللتين تحاصرهما في إدلب منذ العام 2015.

ووصل إلى منطقة العيس وفق قيادي محلي في «هيئة تحرير الشام» 107 مقاتلين مع 33 فردًا من عائلاتهم من نساء وأطفال في طريقهم إلى إدلب.

ويتضمن الاتفاق كذلك إطلاق «هيئة تحرير الشام» سراح 85 شخصًا من سكان بلدة اشتبرق، كانوا مخطوفين لديها منذ العام 2015، وصل 42 منهم الثلاثاء إلى معبر العيس.

ولم يحدد الإعلام الرسمي السوري موعد استكمال تنفيذ الاتفاق، لكنه أفاد بدخول 22 حافلة الفوعة وكفريا منذ الاثنين تمهيدًا لنقل الدفعة الأولى من المحاصرين، المقدر عددهم بـ1500 مدني من أصل نحو خمسة آلاف.

المزيد من بوابة الوسط