السيسي يطالب الحكومة المصرية بتنفيذ مشروع تنمية سيناء بأسرع وقت ممكن

طالب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أجهزة الدولة ببذل أقصى الجهد لتنفيذ مشروع تنمية سيناء في أسرع وقت ممكن لإتمامه بحلول عام 2022 وليس بعد ذلك، مضيفًا أن هدف الدولة هو البناء والتنمية والتعمير والسلام.

جاء ذلك أثناء فعاليات الندوة التثقيفية الثامنة والعشرين، التي نظمتها إدارة الشؤون المعنوية بالقوات المسلحة المصرية بمناسبة الذكرى السادسة والثلاثين لتحرير سيناء.

وأكد الرئيس المصري، في كلمته، أن العمل التنموي يسير بالتوازي مع جهود مكافحة الإرهاب، مضيفًا أن الإجراءات العسكرية والأمنية المتخذة في سيناء حتمية للحفاظ على هذا الجزء العزيز من أرض الوطن.

حضر فعاليات الندوة رئيس الوزراء شريف إسماعيل، وإبراهيم محلب مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية والاستراتيجية، والفريق أول صدقي صبحي وزير الدفاع والإنتاج الحربي، والفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة.

وصرح السفير بسام راضي الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية أن الرئيس شاهد في بداية فعاليات الندوة فيلمًا تسجيليًا بعنوان «سيناء.. أسطورة مكان وملحمة شعب»، تناول جهود تحرير سيناء حربًا وسلامًا، واستعرض بطولات وتضحيات شهداء القوات المسلحة خلال هذه المرحلة، وكذلك جهود مكافحة الإرهاب الجارية على أرض سيناء بهدف تطهيرها من العناصر الإرهابية في إطار العملية الشاملة «سيناء 2018»، وجهود التنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة في سيناء.

كما استمع الرئيس المصري إلى كلمة أحمد أبو الغيط أمين عام الجامعة العربية، التي تحدث خلالها عن ملحمة تحرير سيناء بدءًا من حرب الاستنزاف مرورًا بحرب أكتوبر بالتوازي مع الجهود الدبلوماسية ومفاوضات السلام.

كما استمع إلى كلمة إبراهيم محلب مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية والاستراتيجية، التي استعرض فيها الجهود الجارية لتحقيق تنمية شاملة مستدامة في سيناء وتعظيم الاستفادة مما تمتلكه من مقومات فريدة تتمثل في الموقع الجغرافي والإمكانات الاقتصادية الكبيرة، مشيرًا إلى أنه من المستهدف إقامة مجتمعات عمرانية زراعية وصناعية وسياحية جديدة جاذبة للاستثمار وتوفر الآلاف من فرص العمل، فضلاً عن مشروعات البنية الأساسية والرعاية الصحية والتعليم، ومنوهًا إلى ما سبق وأن أعلنه الرئيس من أن مشروع تنمية سيناء يتكلف ما يقرب من 275 مليار جنيه.

المزيد من بوابة الوسط